أخبار عاجلة

تازة: المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم FNE يدخل في اعتصام انذاري بمقر المديرية الإقليمية، الاثنين 10 غشت 2020 س 10 صباحا.

تازة: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE في اعتصام إنذاري بالمديرية الإقليمية الاثنيـن 10 غشـــت 2020، ضد التدبير المزاجي
الجامعة الوطنية للتعليم، ج وت
Fédération Nationale de l’Enseignement, FNE
Tamsmount n tanamort n tousna
الجامعة الوطنية للتعليم/ التوجه الديمقراطي
الفرع الإقليمي- تازة
…………………………………………………………………………………………………………………..
تحت شعار: ” لا للتدبير الارتجالي العشوائي والمزاجي داخل المديرية الإقليمية “
الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي FNE بتازة تقرر خوض اعتصام إنذاري بمقر المديرية الإقليمية بتـازة يوم الاثنيـن 10 غشـــت 2020، على الساعــة العاشـرة والنصـــــف صباحـا
انعقد يومه السبت 8 غشت 2020 اجتماع طارئ للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بتازة، وبعد الدراسة المستفيضة والعميقة لما طبع الموسم الدراسي المنصرم، و تدارس مختلف الملفات العالقة والتقييم الموضوعي الذي تم من خلاله الوقوف على التدبير الارتجالي العشوائي والمزاجي داخل المديرية الإقليمية لجل المشاكل المفتعلة، وكذلك اتسام التدبير بالضبابية وغياب روح المبادرة، ونهج سياسة المحاباة والتي أدت بدورها إلى مزيد من الاحتقان والتوتر واحتدام الصراع داخل المديرية الإقليمية، مما أصبح يستوجب اجتثاث جذور الفساد داخل هذه المديرية، ما طبع الموسم الدراسي الماضي من انتكاسات خطيرة لم تشهدها المديرية منذ عقود خلت.
وانطلاقا من سياسة ” كم حاجة قضيناها بتركها ” التي نهجها المدير الإقليمي، ولكون مجمل القضايا والملفات التي ضمنتها الجامعة في بياناتها وبلاغاتها ومراسلاتها، المطروحة خلال هذا الموسم على مصالح المديرية، لم تتم تسويتها ومعالجتها، والمتمثلة في:

  • عدم تفعيل قرار لجنة تنسيق التفتيش الجهوي وجبر الضرر للأستاذين المتضررين من تفويت منصبين في مؤسسة فتح بأساليب مريبة ومشبوهة.
  • عدم التراجع عن التعيين المشبوه في الثانوية التأهيلية الكندي الذي تم خارج كل القوانين المعمول بها، والذي يجسد سياسة الرسائل الفردية والتي ميزت حقبة ولت وانقضت من تاريخ مظلم ولا زال سائدا في عقليات من يدبر الشأن المحلي.
  • عدم إنصاف جميع المتدخلين في امتحانات الباكالوريا وعدم استفادتهم من التعويضات رغم جسامة المهام التي قاموا بها.
  • عدم الجلوس لطاولة الحوار مع أساتذة سد الخصاص ومحاولة إيجاد الحل الذي طال أمده.
  • عدم الاستجابة لطلب تقاسم المعطيات مع الجامعة.
  • سوء تدبير الصفقات العمومية، وخاصة الصفقات ذات الصلة باستخدام أجراء الطبخ والأمن المدرسي.
  • عدم التدخل من أجل إنصاف مربيات ومربي التعليم الأولي من جشع بعض الجمعيات.
    وبناء على ماسبق، وإيمانا بالدور الفعال والبناء للجامعة كمحارب للريع في مختلف تجلياته
    وكشريك حقيقي ومدافع أساسي لا بديل عنها عن مصالح الشغيلة التعليمية، وما تعانيه من تضييق واستفزاز وابتزاز من دوائر القرار التي غاب عنها القرار، وصارت دمية لقضاء مصالح ومآرب بعض الأشخاص أصحاب النفوذ على حساب أصحاب الحقوق وصار التسويف والمماطلة سمتان ملازمتان لصيقتان بتدبير الملفات داخل ردهات المديرية الإقليمية، يعرب المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بتازة عن:
    1) تثمينه للوقفة البطولية لموظفي المديرية الإقليمية ضد المزاجية في توزيع التعويضات “التحفيزية ” التمييزية التي تضرب بموجبها جبهة الممانعة للتدبير الفوضوي داخل المديرية الإقليمية.
    2) تثمينه المعارك التاريخية التي يخوضها أساتذة سد الخصاص دفاعا عن قضيتهم العادلة والمشروعة، ورفضهم الاستغلال الذي لحقهم طيلة سنين.
    3) تهنئته الناجحين في مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية، وكذا خريجي الإدارة التربوية فوج 2020، المعينين بالجهة، ومطالبته المديرية الإقليمية بالإعلان عن جميع المناصب الشاغرة داخل الإقليم وفتحها أمامهم للتباري تكريسا لمبدأي الشفافية وتكافؤ الفرص.
    4) تحذيره المديرية الإقليمية من الاستمرار في التكتم على المعطيات الخاصة بالاعتمادات المالية التي تتلقاها من الأكاديمية وطرق صرفها، ويدعو كشريك حقيقي إلى تقاسم المعطيات دون قيد أو شرط.
    إن المكتب الإقليمي، ولجميع هذه الأسباب، قــــــرر:
    خوض اعتصام إنذاري بمقر المديرية الإقليمية
    يوم الاثنين 10 غشت 2020،
    ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا.
    ويدعو أعضاء الجامعة، وكافة نساء ورجال التعليم بالإقليم الحضور والمشاركة في إنجاح هذه المحطة الإنذارية.
    وما لا ينتزع بالنضال، ينتزع بالمزيد من النضال،
    عن المكتب الإقليمي
%d مدونون معجبون بهذه: