الـ FNE تدين قمع نساء ورجال التعليم حاملي الشهادات بالرباط ومراكش يوم 5 أكتوبر 2020 والأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد يوم 6 أكتوبر 2020 بطرفاية

fne-repression-enseignants-rabat-marrakech-tarfaya-5_6-octobre-2020.PDF-

الرباط في 6 أكتوبر 2020

Gالـ FNE تدين قمع نساء ورجال التعليم حاملي الشهادات بالرباط ومراكشG

Gيوم 5 أكتوبر 2020 والأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد يوم 6 أكتوبر 2020 بطرفايةG

في خضم احتفاء شعوب العالم بالمدرسات والمدرسين، وتثمين دورهم التربوي والتعليمي والطليعي في نهضة المجتمعات والرقي بها باعتبارهم عصب التعليم والتربية في كل الأدبيات التربوية ومربو أجيال المستقبل وجنود الخفاء المتواجدون دوما في مواجهة كل التحديات والجوائح…؛

وفي عز تخليد اليوم العالمي للمدرس(ة) الذي يصادف 5 أكتوبر من كل سنة، التخليد الذي يتوخى منه، من جهة، تثمين الدور الطليعي لنساء ورجال التعليم وتقدير أعمالهم وتضحياتهم والاهتمام بأوضاعهم الاجتماعية والمهنية، ومن جهة ثانية، تقييم السياسات التعليمية وتعزيز دور التعليم بتوفير مستلزماته الضرورية وتمويلاته الكافية وجعله يتماشى مع رهانات المستقبل…؛

في هذا العيد الأممي للمدرس(ة)، تأبى الدولة المغربية وحكومتها الحالية إلا تكريس توجهاتها التخريبية وسياستها التراجعية تجاه المرفق العمومي، وبالأخص قطاع التعليم من خلال تقليص الميزانية وتسريع خصوصته وتصفية ما تبقى من مجانيته…، كما أنها لم تتوان في إراقة دماء المدرسات والمدرسين الزكية في الشارع العام من خلال القمع والسحل والركل… وكل أصناف الإساءة الماسة بالكرامة، وهو ما تشهد عليه المجزرة الرهيبة التي نفذتها القوات القمعية ضد نساء ورجال التعليم من الأساتذة حاملي الشهادات بموقعي الرباط ومراكش يوم الاثنين 5 أكتوبر 2020 والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 2020 بطرفاية، في انتهاك صارخ لكل القوانين المنظمة للحق في الاحتجاج والتظاهر السلمي، وبما يعبر بشكل صريح وواضح حجم معاداة الدولة وحكومتها الرجعية للمدرسة ونساء ورجال التربية ورفضها القاطع لأن تساهم المدرسة العمومية في تعليم وتربية بنات وأبناء الشعب المغربي على قيم الكفاح والنضال والتأثير على المجتمع، ومده بالأطر والكفاءات اللازمة للتغيير المجتمعي المنشود.

إن الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، إذ تنخرط في كل نضالات الشغيلة التعليمية بكل فئاتها، وترفض كل التدابير المخزنية المعادية للحريات العامة، وفي مقدمتها الحريات النقابية والحق في الاحتجاج والتظاهر السلمي، فإنها:

  1. تحيي مناضلات ومناضلي التنسيق النقابي لـ CDT وFNE على نجاح الوقفات الاحتجاجية بالمؤسسات التعليمية وأمام الأكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية يوم الاثنين 5 أكتوبر 2020؛
  2. تدين الهجمة القمعية الذي تعرض لها الأساتذة حاملي الشهادات والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الذين يخوضون النضالات والاحتجاجات السلمية من أجل انتزاع مطالبهم العادلة والمشروعة؛
  3. تدين الاعتقال الذي تعرض له كل من ذ. محمد حمزة وذ. يوسف كونيف بطرفاية والاعتداءات الذي تعرض لها العديد من المحتجين/ات، وتعبر عن تضامنها المطلق معهم؛
  4. تندد بالمحاكمات الصورية التي تستهدف مناضلات ومناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد (سهام المقريني، لحسن هلال، رشيد أهدريش، زكرياء القوطي، هيثم دكداك، مبارك لعيشي…)؛
  5. تطالب الحكومة ووزارة التربية الوطنية بالاستجابة الفورية للملفات المطلبية لجميع فئات الشغيلة التعليمة، وضمنها المطلب العادل والشرعي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المتمثل في الإدماج بأسلاك الوظيفة العمومية والاستفادة من جميع المكاسب كالانخراط في الصندوق المغربي للتقاعد CMR والحركة الانتقالية الوطنية وبين الجهات… والمطلب العادل والشرعي لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات في الترقية وتغيير الإطار بالشهادة وتسوية ملفهم تسوية شاملة وعادلة؛
  6. تدعو نساء ورجال التعليم بكل فئاتهم وكل العاملين به إلى الوحدة والتضامن والنضال المشترك بما يمكن من صيانة المكتسبات وانتزاع الحقوق وصون الكرامة؛
  7. تدعو كل القوى الديمقراطية الحية والتقدمية إلى العمل الوحدوي الكفيل بمواجهة كل القوانين التراجعية والتخريبية التي تعمل على تفكيك ما تبقى من القطاعات العمومية ومن الحقوق والحريات.

عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE

الكاتب العام الوطني: عبد الرزاق الإدريسي

الجامعة الوطنية للتعليم FNE، هاتف: 0608060000 Tél، فاكس: 0808545581 Fax: www.taalim.org, Fne_bn@yahoo.fr

1/1