خنيفرة: المدرسة العليا للتكنولوجيا وقفة احتجاجية ناجحة الأربعاء 15 فبراير 2017

KHENIFRA-FNE-SNTES-EST-SIT-IN-REUSSI-15-2-2017.PDFKHENIFRA-SIT-IN-REUSSITE

الرباط في 20 فبراير 2017     

بــــــــلاغ

نظم المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي التابع للجامعة الوطنية للتعليم وقفة احتجاجية ناجحة على الساعة الثالثة من زوال يوم الأربعاء 15 فبراير 2017 أمام المدرسة العليا للتكنولوجيا بخنيفرة،هذه الوقفة اعتبرت الأولى من نوعها احتجاجا وتنديدا بما يتعرض له أعضاء اللجنة النقابية المحلية من تضييق واستفزازات وتعنت من طرف مدير المدرسة نلخصها في التضييق على الحريات والحقوق النقابية وعدم فتح حوار جدي ومسؤول حول الملف المطلبي الموضوع لدى الإدارة بتاريخ 05 يناير 2017،وكذا العديد من أساليب التخويف والترهيب التي سبقت تنفيذ هذه المحطة النضالية.

شارك في هذه الوقفة الاحتجاجية إلى جانب أعضاء اللجنة النقابية المحلية:

  • أعضاء من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي.
  • أعضاء من المكتب المحلي لنقابتنا بكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية
  • أعضاء من المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بخنيفرة
  • وبعض مناضلي حزب الطليعة.

واختتمت هذه المحطة النضالية الأولى بكلمة -الكاتب العام للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي الكبير الناصري،ومنسق اللجنة النقابية المحلية بالمدرسة المذكورة تطرق فيها إلى كرونولوجيا المشاكل والتعسفات التي أصبحوا يعيشونها منذ التحاقهم بالنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي-الجامعة الوطنية للتعليم إلى حدود تنظيم الوقفة السالفة الذكر ونهج سياسة التعنت والأذن الصماء تجاه مطالبهم العادلة والمشروعة.

وأمام استمرار الوضع على ما هو عليه وعدم التجاوب مع مطالب اللجنة النقابية المحلية واستفحال الوضع واللجوء إلى الشطط في استعمال السلطة من طرف مدير المدرسة في حق مناضلي النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي-ج و ت- بحيث عوض الجلوس إلى طاولة الحوار، عمد إلى توجيه استفسارات لهم بعد انتهاء الوقفة الاحتجاجية بدعوى مغادرة العمل بدون سبب –مع العلم انه تم إخبار كل من إدارة المؤسسة ورئاسة الجامعة بتنظيم الوقفة-كما أن احد أعضاء اللجنة النقابية سقط في اليوم الموالي أثناء مزاولة عمله مغشيا عليه بسبب الضغط النفسي وتنقيله من مكتبه إلى مكان تنعدم فيه شروط العمل تعسفا، مما استدعى نقله إلى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف وسلمت له شهادة طبية لمدة ثلاثة أيام ليفاجأ بإحالته للخضوع إلى فحص طبي مضاد، فان المكتب الوطني وهو يهنئ أعضاء اللجنة النقابية المحلية على نجاح وقفتهم الاحتجاجية وصمودهم أمام كل ما سبق ذكره،يدعوهم إلى مواصلة نضالاتهم ومزيد من الوحدة والتضامن واليقظة المستمرة حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة،كما يدعوهم إلى المشاركة المكثفة والمساهمة في البرنامج النضالي التصعيدي الذي سيعلن عليه في القريب العاجل،ويطالب رئيس جامعة المولى إسماعيل بمكناس ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر إلى التدخل وفتح تحقيق محايد للوقوف على ما يجري بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بخنيفرة وإنصاف المتضررين وحمايتهم من بطش وتسلط مدير المؤسسة.

وفي الأخير،إن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم يدعو كافة الهياكل الوطنية والجهوية والإقليمية وكافة التنظيمات التابعة للجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي إلى رص الصفوف والتضامن مع اللجنة النقابية المحلية بخنيفرة لفرض حوار جدي ومسؤول،كما يدعو كافة موظفات وموظفي المدرسة المذكورة وباقي موظفات وموظفي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر إلى الالتفاف حول النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي-ج و ت-كإطار ديمقراطي وحدوي مكافح مناهض للفساد والاستعداد لمواصلة النضال بكل الوسائل المشروعة للدفاع عن حقوقنا ومكتسباتنا.

وما ضاع حق وراءه مطالبة ومطالب

عاشت وحدة موظفات وموظفي المدرسة العليا للتكنولوجيا بخنيفرة

في إطار النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي

الجامعة الوطنية للتعليم

 

                            هاتف: 0603698997//0673142168فاكس: 0537264525

                                    sntes.usf-umt.ma//sntes.fne@gmail.com// www.taalim.org