وجدة: قلق ومعاناة بإعدادية محمد بن عمارة ومطالب بتوفير الظروف الملائمة للتدريس

FNE-OUJDA-COLLEGE-BEN-AMARA-PROTESTATIONS

يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي – بوجدة بقلق شديد  معاناة أسرة التعليم بثانوية محمد بن عمارة الإعدادية وجدة المتواجدة بحي شعبي مهمش جراء غياب  شروط العمل المتمثلة في الاكتضاض ( 50 تلميذا بالقسم )وانعدام حارس ليلي وعدم توفر بوابة خاصة بدخول الأستاذات  والأساتذة والنقص الحاصل في الأطر الإدارية وحراس الأمن  كما تشهد الوسائل التعليمية خصاصا فظيعا، فضلا عن قصر سور المؤسسة مما يجعلها عرضة للانتهاكات المتكررة.

كما أن غياب الأمن داخل و خارج المؤسسة يشجع المنحرفين والمتشردين على اقتحام وسرقة الممتلكات العمومية ويفتح الباب للتهجم على الأستاذات و الأساتذة في الساحة والملاعب الرياضية ، وفي الأقسام والمكاتب الإدارية مما فرض على  الأستاذات و الأساتذة اللجوء للاحتجاج السلمي وفق ما تضمنه القوانين والتشريعات الوطنية والالتزامات التي صادق عليها المغرب في مجال حماية الحقوق والحريات،كما حصل  يوم الجمعة 17/02/2017 بعد تنبيهاتهم المتكررة،وتملص المدير الإقليمي بمديرية وجدة من الاضطلاع بمهامه في حماية المؤسسة التربوية ومحيطها وتوفير شروط الاشتغال اللائقة بما يسمح بأداء الأطر التربوية رسالتهم النبيلة في التربية والتكوين.

إن الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي – إذا تستشعر خطورة الوضع بهذه المؤسسة وغيرها من المؤسسات التابعة للمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بوجدة وتقدر المسؤولية التي تفرضها قناعاتها واختياراتها المبدئية في الدفاع عن استمرار المرفق العمومي في أداء مهامه بالتزام وفق معايير الجودة والمردودية، وذودا عن كرامة نساء ورجال التعليم فإنها:

  1. تعتبر معاناة أسرة التعليم  بثانوية محمد بن عمارة الإعدادية وجدة فصلا من فصول الهجوم على المدرسة العمومية التي تنهجها الدولة المغربية واستهتارا بسلامتهم البدنية و أمانهم الشخصي الذي لا يعيره المسؤول الأول بالمديرية أدنى اهتمام خصوصا بعد تذرعه بضعف الإمكانات المادية بمدينة بحجم وجدة عاصمة الشرق.

2.تجدد تضامنها المطلق مع أسرة التعليم بثانوية محمد بن عمارة الإعدادية وجدة وتنديدها بما يتعرض له الأطر التعليمية من عنف جسدي و نفسي داخل و خارج المؤسسة.

3.تطالب بتوفير الظروف الملائمة للتدريس بالمؤسسة بما يتيح للأطر التربوية مواصلة أداء واجبهم المهني و التعجيل بالاستجابة لمطالبهم المشروعة.

4.تطالب المديرية الإقليمية بإيجاد حلول ملائمة لمشكل الاكتظاظ حيث يصل عدد المتعلمين 50 تلميذا مما يؤثر سلبا على جودة التعلمات، وتوفير الوسائل التعليمية اللازمة.

  1. تندد بالتضييق المنهجي الذي يمارسه المدير الإقليمي على الحريات النقابية جراء توجيه استفسارات للأساتذة بدل الانكباب على إيجاد حلول سريعة للمشاكل المتفاقمة التي تعرفها المؤسسة.

6.تنبه إلى أن  المنع والتضييق والاستفزاز لن يزيد الشغيلة التعليمية إلا تمسكا بمكاسبها التاريخية في الكرامة والإنصاف والاستقرار النفسي والمهني خدمة للتعليم العمومي.

7.تؤكد استعدادها خوض الإشكال النضالية التي تقتضيها المرحلة إحقاقا للحق وفي مواجهة كل أشكال التسلط والاستبداد وإهدار الكرامة.

  1. تدعو الجمعيات الحقوقية والإطارات الديمقراطية إلى دعم ومساندة نضالات الأساتذة لإقرار حقوقهم المشروعة والحفاظ على المدرسة العمومية مجانية وذات جودة لأبناء الشعب خصوصا بالأحياء المهمشة.

                         وجدة في :02/03/2017                                                         المكتب الإقليمي

    الجامعة الوطنية للتعليم FNEمن النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية والتعليم العالي

FNE, syndicat des plus représentatifs dans les secteurs de l’Education National et de l’enseignement Supérieur.