أخبار عاجلة

مشرع بلقصيري/ سيدي قاسم: الجامعة الوطنية التعليم التوجه الديمقراطي تدين الإستغلال والإهانة التي يتعرض لها حراس الأمن وتطالب بالاستجابة لمطالبهم العادلة، 20 أكتوبر 2020

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي.
فرع مشرع بلقصيري. في 20 أكتوبر 2020.

بيان تنديدي.
“الجامعة الوطنية التعليم التوجه الديمقراطي ببلقصيري تدين كل أشكال الإستغلال والإهانة التي يتعرض لها حراس الأمن وتطالب بالاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة”.
تماشيا ومسلسل الخوصصة، الذي دشنته الدولة المغربية في العديد من القطاعات والخدمات العموميتين، استجابة لتوصيات واملاءات القوى الامبريالية والمؤسسات المالية الدولية، اقدمت الحكومة على اتخاذ مجموعة من إلاجراءات في قطاع التعليم، منها؛ تفويت خدمات الحراسة والنظافة وصفقات التشغيل بالمؤسسات التعليمية للشركات الخاصة، متملصة من مسؤولياتها والتزاماتها في إطار سياسة التدبير المفوض؛ راهنة بذلك مصير عمال و عاملات النظافة والحراسة لجشع الرأسمال وتحت رحمة الباطرونا، المدعومة بقوانين طبقية ذات أبعاد استرتيجية، تشرعن نظام السخرة والعبودية والاستغلال الوحشي.
إن الاوضاع المزرية التي يعيشها عمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم، وبالمؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية سيدي قاسم بشكل خاص، تتميز ب :

  • غياب الحد الأدنى للأجور وهزالتها .
  • طول ساعات العمل : 12 ساعة للعامل في اليوم، وهناك من يضيف ساعات أخرى غير مدفوعة الأجر.
    -شبه انعدام للتغطية الصحية..
  • تصريح شركات المناولة ب18 يوما للعامل في الصندوق المغربي للتقاعد…
  • غياب حق الاستفادة من العطل، وأيام الأحد..
  • القيام بمهام إضافية أخرى..
  • تجريم العمل النقابي…
    تعكس طبيعة السياسة الممنهجة، التي تضرب عرض الحائط كل المواثيق والعهود الدولية والمحلية للحقوق الشغلية، التي صادقت عليها الدولة المغربية. وما يضاعف استغلال هذه الفئة، من طرف شركات المناولة، استغلالا آخرا من قبل بعض مدراء المؤسسات التعليمية، فبدل الاعتراف بمجهودات هذه الفئة الهشة، وأدوارهما المهمة في مجال الحراسة والنظافة وأمن المؤسسات العمومية، والعمل على صيانة حقوقها، يتم استغلالها وتحقيرها واهانتها، وبل ممارسة أشكال الطرد التعسفي بطريقة غير مباشر، كتحويل عامل من مؤسسة الى اخرى تبعد عن مقر سكناه؛ نموذج ما وقع لحارس الأمن بم/م امغيطن اولاد سليمان، مما يشكل تطبيعا مع نظام السخرة والعبودية.
    وباعتبار عمال الحراسة والنظافة جزء لا يتجزأ من الشغيلة التعليمية، ومن موقع التزامها الدائم بالنضال الى جانب كل الحركات الاحتجاجية ذات المطالب العادلة والمشروعة، وانسجاما وهويتها الكفاحية التقدمية، تعلن الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، فرع مشرع بلقصيري للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:
    اولا: تضامنها المبدئي واللامشروط مع معركة عمال الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية.
    ثانيا: تنديدها بالأوضاع المزرية التي يعيشها عمال الحراسة والنظافة..
    ثالثا: مطالبتها المديرية الإقليمية وشركة ” حياة نيكوص” بتطبيق المقتضيات الواردة في دفتر التحملات، واحترام مدونة الشغل على علاتها.
    رابعا: شجبها ما أقدم عليه مدير المؤسسة الابتدائية ” مغيطن أولاد سليمان”، وكذا التحويل التعسفي للمديرية الإقليمية في حق العاملين(…)، وتطالب بايجاد حل عملي ومنصف.
    خامسا: عزمها خوض وقفة إحجاجية، دفاعا عن حقوق عاملات وعمال الحراسة بمشرع بلقصيري، سيعلن عن مكانها وتاريخها في حينه.
    سادسا: يدعو مناضلي ومناضلات الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وعاملات وعمال الحراسة والنظافة وكل القوى المناضلة إلى رص الصفوف والنضال من أجل انتزاع الحقوق العادلة والمشروعة.
    ما لا ياتي بالنضال يأتي بالمزيد من النضال.
    وعاشت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي