أخبار عاجلة

ميدلت: اختلالات تدبيرية بالجملة للمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية تحت مجهر الجامعة الوطنية للتعليم FNE


بيان ميدلت 20 شتنبر 2020 1/1
بيان ميدلت 15 شتتنبر 2020

المكتب الإقليمي للجامعة FNE يدين النزوعات الانتقامية للمدير الإقليمي بميدلت ويعلن على تضامنه اللامشروط مع مدير مجموعة مدارس البرقاني واستعداداه للدخول معه في اعتصامات تصعيدية حفاظا على كرامته وكرامة رجال ونساء الإدارة التربوية.

نص البيان
يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي بميدلت عن كثب مستجدات الدخول المدرسي في ظل التطور الخطير والمقلق للحالة الوبائية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد covid19 خصوصا بعد تسجيل حالات عديدة في صفوف الشغيلة التعليمية بالإقليم، هذا الوضع الذي تعاملت معه المديرية بكثير من الارتجالية خصوصا بعد تأخرها في إجراء تحليلات كوفيد وتحديدها بشكل مستعجل في اليوم الأخير قبل الدخول المدرسي الرسمي مع العلم أن الأساتذة بعد إجرائهم للتحليلات وجدوا أنفسهم ملزمين بالحضور في اليوم الموالي بمقرات عملهم بجبال املشيل و تونفيت وكرامة…لاستقبال التلاميذ و أوليائهم ومخالطة الإداريين والأساتذة وهم ينتظرون نتائج التحليلات.
و بعد وقوفنا كمكتب إقليمي للجامعة الوطنية للتعليم Fne على الارتجالية والاختلالات التي شابت عملية تدبير الدخول المدرسي إقليميا، نسجل ما يلي : .
1- إصرار المديرية على إنجاح الدخول المدرسي ولو على حساب السلامة الصحية للمواطنين في غياب تام لرؤية واضحة لكيفية التعاطي مع الوضع خصوصا في الداخليات والنقل المدرسي.
2- غياب شبه تام لشروط السلامة والإجراءات الاحترازية داخل وخارج العديد من المؤسسات باستثناء التشوير وبعض الصور وبعض المبادرات الفردية المعزولة و تركيز المديرية كعادتها على وصلات اشهارية في موقعها الرسمي بعيدة كل البعد عما يحدث في الواقع.
3- خصاص مهول في عمال النظافة الذين ستوكل لهم مهمة التنظيف والتعقيم.
4- إلقاء مسؤولية تدبير المرحلة على اجتهادات أطر الادارة التربوية وهيئة التدريس دون توفير الوسائل والموارد البشرية في أغلب المؤسسات التعليمية خصوصا أن أزيد من 30 مؤسسة ابتدائية يتعذر عليها صرف منحة مدرسة النجاح وعدد كبير لم يتوصل بالدعم ولا يملك الموارد الكافية لإنجاز التعقيم.
5- تسجيل إصابات بالفيروس في صفوف العديد من نساء ورجال التعليم بالإقليم قد تتجاوز الخمسين إصابة
6 – -نستغرب من استمرار المدير الإقليمي في نهج أساليبه البوليسية و إيفاد لجان للانتقام من المناضلين و النقابين.
7- تأخر كبير وارتجالية في تدبير مبادرة مليون محفظة حيث لم تتوصل إلى حد الساعة جل المؤسسات بالأطقم ونتمنى أن لا تحرم القرى من الإطعام المدرسي في الإبتدائي للسنة الثانية على التوالي.
8- نسجل تأخرا في أوراش البناء ببعض المؤسسات بالإقليم (مدرسة تازروفت…) وغياب بعض الإحداثات (مدرسة بوليلي…) مما أثر سلبا في إنجاح الدخول المدرسي.
وانطلاقا من مواقف الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي والتزامها الثابت بالدفاع عن المدرسة العمومية، وخدمة الشغيلة التعليمية بجميع فئاتها ، فإننا نعلن للرأي العام الوطني والإقليمي ما يلي:
· نجدد رفضنا المطلق لنظام التوظيف بالتعاقد المشؤوم، ودعمنا المبدئي واللامشروط لنضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد.
· نرفض تمرير جملة من التشريعات والقوانين التراجعية من قبيل القانون الداخلي الذي يكرس التعليم عن بعد.
· ندين وبشدة الزيارة الاستفزازية لمدير مجموعة مدارس البرقاني مساء يوم الاثنين 07 شتنبر 2020 على الساعة الثالثة مساء والتي ترتب عنها استفسار مجاني تسلطي بعيد كل البعد عن الحس التربوي والوطني الذي تقتضيه المرحلة، و نستنكر هذا الأسلوب الإنتقامي الذي سلكه المدير الإقليمي.
· تضامننا اللامشروط مع مدير مجموعة مدارس البرقاني واستعدادانا للدخول معه في اعتصامات تصعيدية حفاظا على كرامته وكرامة رجال ونساء الإدارة التربوية.
· ندعوا أطر الإدارة التربوية إلى الالتفاف حول مطالبها المشروعة وحقوقها الثابتة وإطاراتها صيانة لكرامتها.
· نهنئ الرفيق مصطفى معهود على صموده واستماتته في المعركة التي دامت الموسمين حتى تحققت مطالبه المشروعة ونطالب الأكاديمية الجهوية والمديرية الإقليمية ميدلت بحذف العقوبات الجائرة في حقه.
· نحمل المدير الإقليمي المسؤولية كاملة في ما ستؤول إليه الأوضاع خصوصا وأن عدد الحالات في صفوف الشغيلة التعليمية في تزايد مستمر و نسجل ارتباكا و تخبطا للمديرية الاقليمية بميدلت في تنزيل اللازم من الاجراءات والتدابير الاحترازية في إطار البروتوكول الصحي .
· إدانتنا لتمادي المديرية في نهجها الارتجالي وانفرادها المستمر في اتخاذ القرار واستبعاد النقابات، ونحتج على التغييب الممنهج للجنة الإقليمية المشتركة.
· تمسكنا بضرورة توفير تعليم حضوري عمومي ومجاني وجيد، يضمن للتلاميذ والأطر الادارية والتربوية شروط الحماية، ودعوتنا لتوفير الوسائل اللوجيستيكية لإنجاح التعليم عن بعد من حواسيب ولوحات إلكترونية لجميع التلاميذ والأطر التربوية، وكذلك صبيب أنترنيت مجاني للجميع.
· ندعو الشغيلة التعليمية إلى أخذ الحيطة والحذر في أداء مهامها، ونرفض الزج بها في مؤسسات تغيب فيها الظروف الصحية والإجراءات الاحترازية الضامنة لسلامتها وسلامة التلاميذ وأسرهم.
· نرفض تكليف الشغيلة التعليمية بمهام اخرى من قبيل التعقيم والتنظيف والتشوير.
· دعوتنا المديرية الإقليمية للتنسيق مع السلطات الصحية من أجل تأمين الكشوفات المجانية للجميع، وتجهيز المؤسسات المدرسية بوحدات صحية تتضمن أجهزة الكشف الآني عن أعراض المرض، تحت إشراف ممرض مختص وتوفير مجاني لوسائل الحماية (الكمامات) والوقاية (مواد تنظيف ومطهرات كحولية).
· دعوتنا لتعليق الدخول المدرسي الى حين تحسن الحالة الوبائية أو على الاقل إلى حين تحمل المسؤولية في توفير الكافي من عمال النظافة والوسائل والإجراءات الاحترازية بالمؤسسات التعليمية.
· نرفض الإجهاز على الحق في الاستقرار النفسي والاجتماعي لنساء ورجال التعليم عبر تصريف الفائض الأمر الذي لن يتم حله إلا بتنظيم حركة محلية.
ان المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم Fne إذ يستنكر ما آلت إليه أوضاع القطاع في الإقليم ، يدعو مناضلي و مناضلات الجامعة و كل المتعاطفات و المتعاطفين و كل الشغيلة التعليمية بالإقليم و القوى الحية إلى التعبئة و اليقظة للنضال من أجل الكرامة و الحقوق و الوقوف في وجه كل أساليب التسيير البائدة و الارتجالية الرامية لمراكمة التعويضات و إهمال المدرسة و العاملين بها.
عاشت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مكافحة ومناضلة

%d مدونون معجبون بهذه: