FNE: اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE تطالب بحل مشاكل الشغيلة التعليمية؛ ووقف المتابعات القضائية وإطلاق سراح المعتقلين وتدعو إلى إنجاح الوقفات ضد الاعتقال السياسي 10-7-2021؛ وإلى إنجاح المسيرة الوطنية الاحتجاجية بمراكش الثلاثاء 13 -7-2021.

الرباط في 8 يوليوز 2021
اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي

  1. تجدد مطالبة الحكومة ووزارة التربية بحل مشاكل الشغيلة التعليمية؛
  2. تجدد المطالبة بوقف المتابعات القضائية ضد مناضليها وضد الأساتذة المفروض عليهم التعاقد؛
  3. تجدد المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والنقابيين والصحافيين والمدونين بالمغرب؛
  4. تدعو إلى إنجاح الوقفات ضد الاعتقال السياسي المنظمة ببعض المدن السبت 10 يوليوز 2021؛
  5. تدعو إلى إنجاح المسيرة الوطنية الاحتجاجية بمراكش الثلاثاء 13 يوليوز 2021.

إن اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE المنعقدة في دورتها العاشرة، الخميس 8 يوليوز 2021، إذ تُهنئ مناضلاتها ومناضليها على الفوز المستحق لـ FNE في الانتخابات المهنية، وانتزاعها التمثيلية بالرتبة الرابعة من بين النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، وتُحييهم على تضحياتهم وصمودهم والروح الوحدوية وتجسيدهم لشعار “خدمة الشغيلة التعليمية بجميع فئاتها وليس استخدامها”.
وبعد تقييم نتائج الانتخابات المهنية وأداء فروعها وأجهزتها، والتداول في نتائج الموسم الدراسي وأوضاع مؤسسات الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، ومحنة الحريات النقابية والحقوق الديمقراطية، في ظل المحاكمات والمتابعات القضائية ضد مناضلي الجامعة الوطنية للتعليم والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والنشطاء الصحافيين والمدونين…، حيث يجري هذا والحكومة تمعن في تمرير مزيد من التراجعات خصوصا ما يتصل بفرض جيل ثان من مخطط تخريبي للتقاعد ودفع الشغيلة إلى القبول بالتعاقد وتعميمه على باقي الفئات التعليمية والقطاعات، فإنها تعلن ما يلي:

  1. اعتبارها انتزاع التمثيلية في الانتخابات المهنية واكتساب ثقة نساء ورجال التعليم ضدا على الانحياز السافر لوزارة التربية الوطنية من خلال فضيحة الفبركة المكشوفة للخريطة الانتخابية لتكريس إضعاف مقاومة التراجعات والمخططات التصفوية… و من خلال تدخلات الإدارة وتغاضيها على العديد من التجاوزات (توظيف الإدارة والمؤسسات الاجتماعية وترهيب مرشحي ومرشحات FNE…)، كما أن هذا الفوز ما هو إلا اعترافا بالخط الكفاحي للجامعة ولمبادئها ومواقفها وانتصارا للعمل النقابي الأصيل المنحاز للشغيلة ولقضايا الشعب المغربي؛
  2. رفضها المطلق لكل التشريعات الرجعية التراجعية التصفوية والتكبيلية التي تعمل على رفع يد الدولة من مسؤولياتها الاجتماعية وتفكيك الوظيفة العمومية وتصفية ما تبقى من خدمة عمومية في قطاعات حيوية أساسية وفي مقدمتها التعليم والصحة والشغل والسكن…؛
  3. تأكيدها أن أي برنامج تنموي جدير بالثقة والمصداقية لا يقطع مع التبعية والريع والقمع والفساد، ومع سياسة تصفية المرفق العمومي ورهنه للقطاع الخاص الداخلي والأجنبي، ولا يسن عدم الإفلات من العقاب في الجرائم المالية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولا يرقى بالتعليم العمومي، من الأولي إلى العالي، ويضمن الشغل والصحة لأبناء وبنات الشعب المغربي…إلخ، لا يمكن أن يكون إلا زوبعة إعلامية للاستهلاك الداخلي ورهن حاضر ومستقبل بلادنا للمجهول وللمؤسسات المالية الاستعمارية…؛
  4. تذكيرها أنه آن الأوان لوضح حد لتجميد الحوار القطاعي والاجتماعي، ولاستمرار وزارة التربية في تدبيرها الانفرادي العبثي للشأن التربوي والتملص من الالتزامات والاتفاقات والتعهدات السابقة، وتجاهل الاحتجاجات المتواصلة التي تخوضها الفئات التعليمية…؛
  5. تجديدها التعبير عن الاستياء الكبير على التماطل في التسوية المالية للترقيات بالاختيار والامتحان المهني وتغيير الإطار ومطالبتها الوزارة بالتسريع في التسوية الإدارية والمادية؛
  6. تذكيرها الحكومة والوزارة بضرورة الاستجابة الفورية للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية عامة وبجميع فئاتها: اتفاق أبريل 2011: (التعويض عن المناطق النائية منذ 2009 والدرجة الجديدة والمبرزين) والتعويض عن التكوين، وإدماج المفروض عليهم التعاقد وتلبية مطالب المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين بالتربية الوطنية والتعليم العالي، وأطر الإدارة التربوية بالإسناد والمتصرفين التربويين (مزاولين ومتدربين)، والملحقين التربويين وملحقي الإدارة والاقتصاد، وأ طر التوجيه والتخطيط، وحاملي الشواهد (ماستر ومهندسي الدولة وإجازة وغيرها) والدكاترة، وضحايا النظامين (اتفاق 25 أبريل 2019) وفوجي 93 و94 والمقصيين من خارج السلم والدرجة الجديدة، والزنزانة 10، والزنزانة 9، وحاملي الشهادات ضحايا التعسفات الإدارية 2013-2014 المحرومين من اجتياز المباريات، والمبرزين والمستبرزين والمدرسين بكل فئاتهم، والعرضيين ومنشطي التربية المدمجين، والعاملين بإدارات التعليم العالي والمفتشين ومسيري المصالح المادية والمالية، ومدرسي مدرسة.كم، والمكلفين خارج إطارهم، وباقي الأطر المشتركة (المهندسين والتقنيين والمتصرفين والمحررين)، والأساتذة والإداريين العاملين بمختلف مراكز التكوين وبمختلف الإدارات المركزية والجهوية والإقليمية لوزارة التربية والتعليم العالي، وأساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا، والأطباء والأساتذة المرسبين والمعفيين، والمتقاعدين عموما والعرضيين خصوصا، ومربيات ومربي التعليم الأولي وعمال الحراسة والنظافة والطبخ وسائر الفئات…؛
  7. تجدد دعمها المطلق لنضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد، وتوجه دعوتها الوزارة إلى الإدماج الفوري في سلك الوظيفة العمومية لكل الأساتذة والملحقين الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ ودعوتها إلى إنجاح المسيرة الوطنية الاحتجاجية بمراكش الثلاثاء 13 يوليوز 2021.
  8. تجدد إدانتها للمتابعات الكيدية والمحاكمات الصورية التي يتعرض لها مناضلو ومناضلات الـ FNE التوجه الديمقراطي: رفاقنا من بني ملال “أمرار إسماعيل” جلسة المحكمة المقبلة الخميس 7 أكتوبر 2021 ومن مراكش “قرابطي مريم” الجلسة المقبلة الاثنين 27 شتنبر 2021ومن خنيفرة “قاشا الكبير” الجلسة المقبلة الخميس 2 شتنبر 2021، وبكرامة ميدلت ” كزو إسماعيل” جلسة الاستئناف الخميس 15 يوليوز 2021، لا لشيء إلا لفضحهم الفساد ومواجهتهم انتهاكات وخروقات الإدارة وحضورهم الميداني إلى جانب الضحايا، وتجديد تضامنها المطلق مع كافة الأساتذة والأستاذات الذين فرض عليهم التعاقد المتابعين (20 أستاذا بينهم أستاذتين: الخميس 16 شتنبر 2021 و13 أستاذا جلسة الخميس 23 شتنبر 2021)، ومطالبتها بالوقف الفوري لكل المتابعات وجعل حد للقمع المسلط على الاحتجاجات المطلبية؛
  9. تجدد مطالبتها بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والنقابيين، ومنهم معتقلي الريف على رأسهم الأستاذ “جلول محمد”، ومعتقلي الرأي والمدونين ومنهم الصحافيان عمر الراضي وسليمان الريسوني المهدد في حقه في الحياة والسلامة البدنية، والمدون “العواج”، وتدعو إلى المشاركة المكثفة في الوقفات المنددة بالاعتقال السياسي بالمغرب المنظمة ببعض المدن السبت 10 يوليوز 2021؛
  10. مطالبتها بالإسراع في إخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز وموحد، يستجيب لانتظارات وتطلعات نساء ورجال التعليم وكل العاملين بالقطاع، ويدمج الأساتذة الذين من فرض عليهم التعاقد والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين ومربيات ومربي التعليم الأولي، ويضع حدا لتفويت خدمات المؤسسات التعليمية من حراسة ونظافة وطبخ لشركات المناولة والتدبير المفوض والشراكات…؛
  11. رفضها لمشروع قانون إصلاح الجامعة الذي يكرس واقع التشتيت والبلقنة ويضرب المجانية، ومطالبتها بتحسين أوضاع العاملين بإدارات التعليم العالي وبالأحياء الجامعية، وإلى الإسراع بإخراج النظام الأساسي للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية ONOUSC بعد تعديله بما يخدم مصالح الشغيلة؛
  12. رفضها التماطل الكبير الذي عرفه إنشاء مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، والتأخير في توفير عروض خدماتية توافق الطلب الكبير للمنخرطين وأسرهم، وتأكيدها على إلزامية طابعها الاجتماعي وتعميمها لتشمل مختلف المناطق مع رفض تفويتها للغير (مراكز اصطياف ومنتزهات…)، ورفضها الزيادات في الاقتطاعات الواردة في تعديلات القانون التأسيس 73/00، ومطالبتها فتح تحقيق شامل ونزيه في أموال وممتلكات مؤسسات الأعمال الاجتماعية؛
  13. رفضها اعتبار الموسم الدراسي المنقضي ناجحا بالنظر لاشتغال المنظومة بنصف الوعاء الزمني وفشل برنامج التعلم “الذاتي” واستمرار مناخ التوتر داخل المنظومة في غياب إرادة سياسية لحل الملفات الحارقة، واستنكارها محاولات الوزارة ايهام الرأي العام بنجاح وهمي للموسم الدراسي لتسويغ التدابير والإجراءات التي تمس بمصداقية الشهادات لاسيما شهادة البكالوريا سواء من خلال الانفراد بإصدار مذكرة الأطر المرجعية ثم الأطر المرجعية المحينة التي مست بالاطار البيداغوجي العام للمسالك خصوصا بعض الفصول الأساسية في المسالك العلمية؛
  14. تجديد رفضها المطلق لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري ولرهن بلادنا لتمرير المخططات الصهيونية الأمريكية وتصفية القضية الفلسطينية؛
  15. وفي الأخير، تهيب اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي بكل القوى الديمقراطية والحية المناضلة ببلادنا إلى تكثيف التضامن والعمل الوحدوي، كما تهيب بكافة نساء ورجال التعليم إلى المزيد من النضال الواعي والمنظم حماية للقرار التعليمي المستقل ولمواجهة القادم من التراجعات التي تنذر بأفظع التداعيات، خصوصا استعداد الحكومة لفرض جيل ثان من تخريب التقاعد، على رأسها تصفية الصندوق المغربي للتقاعد، بهدف تقليص أجور المزاولين ومعاشات المتقاعدين.
    عاشت الشغيلة التعليمية مناضلة موحدة
    عاشت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي
    عن اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE
    الكاتب العام الوطني: الإدريسي عبد الرزاق
    للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، FNE
    الكاتب العام الوطني
    الإدريسي عبد الرزاق
    الجامعة الوطنية للتعليم FNE، هاتف: 0608060000 Tél، فاكس: 0808545581 Fax: www.taalim.org, Fne_bn@yahoo.fr
%d مدونون معجبون بهذه: