فاس مكناس: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي تحتـج بقوة على التدبير الارتجالي للحركات الانتقالية وتطالـب بدمقرطتها

FNE-FES-MEKNES-HARAKA-16-5-2017

بيــــان الجامعة الوطنية للتعليم/ التوجه الديمقراطي بجهة فاس- مكناس تحتـج بقوة على التدبير الارتجالي للحركات الانتقالية، وتطالـب بدمقرطتهــــا. تفاجأت الشغيلة التعليمية لصدور المذكرة الجهوية رقم 06 بتاريخ 15 ماي 2017 في موضوع الحركة الانتقالية الجهوية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2017 بجهة فاس مكناس، قبل الإعلان عن نتائج الحركة الوطنية، لذا ،فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم/ التوجه الديمقراطي بجهة فاس- مكناس، وبعد اطلاعه على المذكرة، واستحضاره للتدبير الارتجالي لمجمل الحركات التي مرت خلال هذه السنة، والتي غابت فيها الشفافية في الإعلان عن المناصب الشاغرة الفعلية، وضيق المدة الزمنية المخصصة لتعبئة الطلبات، وتلكؤ الوزارة في تصحيح أخطائها رغم الاستدراكات التي ترسل لها من طرف الأكاديمية الجهوية والمديريات التابعة لها، وهو ما حرم العديد من الأطر الإدارية والتربوية منها، وفي سياق تنامي سلوك الوزارة ومصالحها الخارجية المعادي لحقوق ومكتسبات نساء ورجال التعليم، يعلن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم ما يلي: • احتجاجه الشديد على المنهجية العبثية التي تدبر بها الحركات الانتقالية بقطاع التربية الوطنية، • مطالبته الأكاديمية الجهوية بتوقيف العملية، حتى يتم الإعلان عن نتائج الحركة الوطنية، ونتائج طلبات التقاعد النسبي، • مطالبته الأكاديمية الجهوية بالإعلان عن كافة المناصب الشاغرة الفعلية بكافة مديريات الجهة، انتصارا للشفافية وتكافؤ الفرص، • استنكاره لعدم إعلان الوزارة عن العديد من المناصب الشاغرة في الحراسة العامة والنظارة بمديرية تازة، خلال الحركة الأفقية للحراس العامون والنظار برسم 2017، • وقوفه على حجم الأعباء الإضافية التي يؤديها الموظفون المعنيون بتدبير الحركات، وإلزامهم بالعمل خارج أوقات عملهم تحت ضغط الوقت، مما تنتج عنه أخطاء في الحركة يتحمل تداعياتها المشارك أو المشاركة في الحركة، • تأكيده على ضرورة دمقرطة الحركات الانتقالية خدمة للمنظومة التربوية، • دعوته نساء ورجال التعليم لرفض كل أشكال العدوان على الحقوق والمكتسبات، عن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم/ التوجه الديمقراطي بجهة فاس مكناس الثلاثاء 16 ماي2017