أخبار عاجلة

FNE الجمعة 1 ماي 2020 تحت شعار: “جميعا لمواجهة كورونا، وضد السياسات النيوليبرالية المتوحشة، ومع تأميم الخدمات العمومية: تعليم وصحة وسكن ونقل وشغل…”

الرباط، 29 أبريل 2020

نداء الجمعة فاتح ماي 2020

الأخوات والإخوة، نساء ورجال التعليم، العاملات والعمال، وعموم الشغيلة، المواطنات والمواطنين

تحت شعار: “جميعا لمواجهة كورونا، وضد السياسات النيوليبرالية المتوحشة، ومع تأميم الخدمات العمومية: تعليم وصحة وسكن ونقل وشغل تحيي الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي العيد الأممي للطبقة العاملة لهذه السنة، الجمعة فاتح ماي 2020 في فترة استثنائية تعيشها بلادنا وباقي دول العالم جراء تفشي جائحة فيروس كورونا.

ففي ظل هذه الجائحة، لا بد لنا أن نقف وقفة إجلال وإكبار لمن هم في مقدمة المواجهة مع هذا الفيروس اللعين، كل العاملات والعاملين بقطاع الصحة والحراسة والنظافة والإسعاف والوقاية المدنية، الذين يخوضون المعركة بالتضحية والمجازفة في ظل منظومة صحية تم تخريبها وتفكيكها وخوصصة خدماتها كباقي القطاعات العمومية الأساسية من قبل الحكومات المتعاقبة التي لا تتوانى في انصياعها للمؤسسات المالية الدولية وسن وتمرير القوانين التراجعية بما يخدم الدوائر الإمبريالية والرأسمال المتوحش ضدا على مصلحة الوطن وأمن وطمأنينة ومستقبل بلادنا؛

نرفع القبعة عالية لنساء ورجال التعليم، على دورهم الطليعي وتضحياتهم بالسهر على أداء رسالتهم النبيلة تجاه بنات وأبناء شعبنا، وسد الفراغ المهول في مسألة التعليم عن بعد بإمكانياتهم الذاتية ووسائلهم الخاصة زمن الحجر الصحي بعد توقيف الدراسة الحضورية، حيث تجندوا طواعية في تصوير الدروس وإنشاء المنصات وتقاسم المعلومات والمعارف مع تلاميذهم وطلابهم إلخ، في الوقت الذي افتقدت فيه وزارة التربية الوطنية لأية مخططات واضحة لمثل هاته الطوارئ، حيث شابت قراراتها المتعلقة بالتدريس عن بعد الفوضى والارتجالية والعشوائية أعاقت تنزيل البرامج وحرَمت أعدادا كبيرة من التلاميذ من الانخراط في التعليم عن بعد، وبالأخص في العالم القروي والفئات الاجتماعية الهشة، هذا بالرغم من الأموال الطائلة التي صُرفت في إدماج التكنولوجيات الرقمية في منظومتنا التربوية وتأهيل الأطر التربوية؛ حيث يتطلب الأمر محاسبة المسؤولين عن هدر المال العام ونهبه، واسترجاع تلك الأموال وعدم إفلاتهم من العقاب.

تحية عالية للطبقة العاملة وعموم الشغيلة، تحية لكل النقابيين/ات الصادقين/ات والمخلصين/ات والملتحمين/ات بقضايا ونضالات نساء ورجال التعليم وسائر الشغيلة في كل مواقع الإنتاج بمناسبة عيد الشغل الأممي، فبتأجيج النضال الوحدوي والمتواصل، سيكون النصر حليفنا من أجل تحسين الأوضاع المادية والمعنوية، وانتزاع الحقوق والمطالب العادلة والمشروعة، وصيانة المكتسبات التاريخية، والتصدي لجشع واستغلال الرأسمالية المتوحشة والدوائر الإمبريالية.

فبقدر ما كانت جائحة فيروس كورونا وبالا وسوء على شعبنا وتهديدا للحياة والصحة، بقدر ما عرَّت هشاشة وتدهور أوضاع عموم الشغيلة على كافة المستويات، وعرت التخريب المُمنهَج الذي طال ويطال الخدمات العمومية ببلادنا في مجالات التعليم والصحة والسكن والنقل والشغل والحماية الاجتماعية… وكشفت بالملموس تهافت الدولة وحكوماتها المتعاقبة على الانصياع التام لإملاءات الدوائر الإمبريالية والمؤسسات المالية التي تعادي الشعوب من أجل نهب ثرواتها وتحكمها في السياسات العمومية، وتدمير البيئة وتكثيف الاستغلال…

أخواتي إخواني، نساء ورجال التعليم وعموم الشغيلة، العاملات والعمال في كل مواقع الإنتاج، المواطنات والمواطنين

بمناسبة فاتح ماي 2020، فإن الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي:

  1. تحيي كافة الشغيلة والعاملات والعمال الذين يسهرون على استمرارية الخدمات الأساسية في ظل جائحة كورونا والحجر الصحي، وتحمل مسؤولية سلامتهم ووقايتهم للسلطات الحكومية والعمومية؛
  2. ترفض أي مس يطال الحقوق والحريات العامة والنقابية والعمالية، وأي استغلال للجائحة لطرد العاملات والعمال وانتهاك حقوقهم؛
  3. ترفض مسودة مشروع قانون رقم 22.20 الحكومي الرجعي والتراجعي والمتخلف، المرفوض لكونه يُضَيق ويُجرِّم استعمال شبكات التواصل الاجتماعي، ويضرب حريات التعبير والنشر والصحافة والتفكير والإبداع وحقوق الإنسان..،
  4. تُطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي الريف والصحفيين ونشطاء التواصل الاجتماعي، والاستجابة للمطالب الشعبية بما يضمن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية؛
  5. تجدد تأكيدها على ضرورة القطع مع السياسات الليبرالية المتوحشة وتأميم جميع الخدمات العمومية من صحة وتعليم وشغل وسكن ونقل… وتعميم التعليم العمومي المجاني الموحد والجيد من الأولي إلى العالي، وجعله المصدر الوحيد للتعليم في بلدنا؛
  6. تجدد رفضها للمنشور الحكومي القاضي بتأجيل الترقيات وإلغاء التوظيفات، وتؤكد على أن التضامن هو طوعي ومسؤول وليس بالاقتطاع الجبري من أجور الشغيلة، وأن أموال صندوق مواجهة جائحة كورونا يجب أن توجه إلى الفئات الهشة والتي تضررت بشكل كبير من الحجر الصحي والوضع الاستثنائي التي تعيشه بلادنا؛
  • تطالب الحكومة ووزارة التربية بالحل العاجل والنهائي لجميع الملفات المطلبية العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها وبالزيادة في الأجور بما يتلاءم وغلاء المعيشة؛

لنكن في الموعد جميعا، عن بعد، يوم الجمعة فاتح ماي 2020 لتخليد العيد الأممي للطبقة العاملة، والذي سنحييه من داخل منازلنا جراء الحجر الصحي عبر فايسبوك ومختلف وسائل التواصل الاجتماعي: بمختلف وسائل التعبير عن الاحتجاج والغضب والتضامن.. وترويج أشرطة وفيديوهات نضالات الطبقة العاملة والشغيلة التعليمية من مسيرات وطنية وجهوية ومحلية.. عرض أشرطة غنائية ملتزمة، وترويج ملصق فاتح ماي 2020 في البروفيلات…، تتبع أوضاع العاملات والعمال المجبرين/ات على العمل في ظل الجائحة… تتبع التصريح الخاص بفاتح ماي 2020 الذي سيلقيه الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE الإدريسي عبد الرزاق على الساعة الثانية بعد الزوال (س14) عبر الصفحة الرسمية في الفايسبوك

“الجامعة الوطنية للتعليم FNE”                     

https://www.facebook.com/taaliim.org/

تتبع الندوة الإلكترونية عن بعد للجامعة حول “السياسة التعليمية بالمغرب” السبت 2 ماي 2020 س22 عبر نفس الصفحة.

لنرفع صوتنا بمختلف التعبيرات في العيد الأممي للطبقة العاملة يوم للاحتجاج والمطالبة من داخل منازلنا، ليس لدينا ما نخسره.

عن المكتب الوطني: الكاتب العام الوطني الإدريسي عبد الرزاق

الجامعة الوطنية للتعليم FNE، هاتف: 0608060000Tél:، فاكس: 0537264525 www.taalim.org, Fne_bn@yahoo.fr Fax:

%d مدونون معجبون بهذه: