رائحة دماء الأساتذة تفوح بالشوارع واستمرار سياسة القمع والترهيب في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد..