أخبار عاجلة

سيدي سليمان: الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي FNE بسيدي سليمان تخوض إضرابا إقليميا يوم الأربعاء 4 دجنبر مرفوقا بوقفة احتجاجية أمام المديرية تضامنا مع الأساتذة المفروض عليهم التعاقد والأساتذة حاملي الشهادات وباقي الفئات المتضررة.

بيان

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي المكتب الإقليمي سيدي سليمان

بــــــيـــــــان

الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي FNE بسيدي سليمان تخوض إضرابا إقليميا يوم الأربعاء 4 دجنبر مرفوقا بوقفة احتجاجية أمام المديرية تضامنا مع الأساتذة المفروض عليهم التعاقد والأساتذة حاملي الشهادات وباقي الفئات المتضررة.

انسجاما ومبادئها الثابتة في الدفاع عن المدرسة العمومية وانحيازها التاريخي إلى جانب الشغيلة التعليمية، وفي إطار الدعم والمساندة الحقيقيين لنضالات كل الفئات المتضررة، وعلى رأسها نضالات الأساتذة المفروض عليهم التعاقد المقبلون على إضراب لمدة يومين (3 و4 دجنبر) والأساتذة موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات المطالبين بالترقية وتغيير الإطار المقبلين على إضراب لمدة أسبوع (من 2 إلى 7 دجنبر)، تعلن الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي عن: – تجديد رفضها المطلق لمخطط التعاقد، ومطالبتها بإدماج الأساتذة المفروض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية وإلحاقهم بموظفي وزارة التربية الوطنية تحت نظام أساسي واحد وموحد عادل ومنصف. – مطالبتها الوزارة الوصية والحكومة بتلبية مطالب الأساتذة حاملي الشهادات دون قيد أو شرط، والمتمثلة في الترقية وتغيير الإطار. – تنديدها بسياسة الهروب إلى الأمام التي تنهجها الوزارة الوصية والحكومة في تعاطيها مع ملفات الفئات التعليمية المتضررة. – مطالبتها الوزارة الوصية بتبني حوار جاد ومسؤول يساهم في حل كل الملفات العالقة. – دعوتها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي سليمان إلى ضرورة الإسراع في إنجاز عمليات التأهيل والبناء لما لتأخرها من أثر سلبي على المتعلمين من هدر للزمن المدرسي عبر اعتماد العمل بالصيغة الثلاثية في الابتدائي… – مطالبتها المديرية الإقليمية بأخذ مقترحات أساتذة التعليم الابتدائي العاملين بالمجال الحضري بعين الاعتبار وفتح حوار جاد ومسؤول معهم للحسم في مسألة التوقيت المكيف. – تأكيدها على موافقتها الدائمة للانخراط في التنسيق النقابي الإقليمي، وأن عدم تواجدها في بيان إقليمي صدر مؤخرا تعبير عن إقصاء ممنهج لها. وبناء على كل ما تقدم، تناشد الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي بسيدي سليمان كل مناضلاتها ومناضليها وعموم الشغيلة التعليمية والقوى الديمقراطية المناضلة إلى تجسيد الأشكال النضالية التالية: – حمل الشارة السوداء لمدة أسبوع من 2 إلى 7 دجنبر غضبا وسخطا على ما آلت إليه المدرسة العمومية وأوضاع نساء ورجال التعليم. – المشاركة في المسيرة التي دعت لها التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالقنيطرة انطلاقا من أمام الحي الجامعي – الساكنية وذلك يوم الثلاثاء 3 دجنبر بداية من الساعة 15:00. – خوض إضراب إقليمي يوم الأربعاء 4 دجنبر مرفوقا بوقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية على الساعة 12:30. وفي الأخير، تدعو الجامعة كل القوى الديمقراطية المناضلة وعموم الشغيلة التعليمية إلى مزيد من الوحدة وما لا يأتي بالنضال ينتزع بمزيد من النضال.

عاشت الجامعة الوطنية للتعليم FNE إطارا ديمقراطيا مستقلا ومناضلا ضد كل أشكال الفساد والريع وضد السياسات التخريبية للمدرسة والوظيفة العموميتين.

عن المكتب الإقليمي الكاتب العام الإقليمي عبد العالي كركوب سيدي سليمان في 2019/11/28

Call Now Buttonاتصل الآن
%d مدونون معجبون بهذه: