أخبار عاجلة

إنزكان – أيت ملول: أساتذة/ات ثانوية أڭادير الكبير الاعدادية- أيت ملول يصدرون بلاغ يؤكدون فيه ان الحوار مع اللجنة المكلفة من طرف المديرية الإقليمية لم يفض إلى أية نتائج ملموسة.

إنزكان – أيت ملول: أساتذة/ات ثانوية أڭادير الكبير الاعدادية- أيت ملول *

بـــــــلاغ رقـــم 1
انعقد اجتماع بين الأطر التربوية والإدارية للمؤسسة مع لجنة مكلفة من المديرية الإقليمية يومه الخميس 12 شتنبر 2019 على الساعة 11 بمقر مؤسسة ثانوية أڭادير الكبير الاعدادية- أيت املول قصد التداول ومناقشة اشكالية اسناد أقسام التربية الدامجة لأساتذة المؤسسة، ومن أجل توفير شروط جيدة لتمدرس هذه الفئة نظرا لخصوصيتها(موارد بشرية مكونة ومتخصصة، توفير مترجمين، أقسام خاصة…) تماشيا والخطابات الرسمية واحتراما لحقوق الانسان والمواثيق الدولية في هذا الشأن. ويأتي هذا الاجتماع بعد العريضة التي وقعها الأساتذة/ات يطالبون فيها بما سبق ذكره. وفي خضم الحوار والنقاش فوجئ الطاقم التربوي بممارسات لا تمت للحوار المسؤول بصلة حيث تم إقحام التلاميذ/ات داخل قاعة الاجتماع في مشهد اعتبرته الأطر التربوية مسرحية واستغلالا لهذه الفئة في مثل هذه الوضعيات وشحنهم برسائل مغلوطة. وبنا ء على ذلك، نعلن للرأي العام مايلي:
 اجماعنا على أن هذا الحوار لم يفض إلى أي نتائج ملموسة وأن باب الحوار مازال مفتوحا شريطة أن يكون مع لجنة مسؤولة؛
 استنكارنا اقحام التلاميذ/ات في هذا الموضوع وتغليطهم وشحنهم بأفكار تسيئ إلى سمعة ألاطر التربوية؛
 دعوتنا الجهات المعنية إلى إيجاد حلول عاجلة لهذا المشكل وتحمل كامل المسؤولية فيما ستؤول إليه الأوضاع داخل المؤسسة؛
 اعتبارنا أن تدريس هذه الفئة في مثل هذه الظروف غير اللائقة، هو تناقض صريح مع الخطابات الرسمية وانتهاك لكل المواثيق الدولية والوطنية؛
 مطالبتنا المسؤولين القيام بجميع التدابير و الإجراءات الفعالة التي تقتضيها حالة التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة لتلبية احتياجاتهم من أجل بلوغهم أقصى درجات التقدم الأكاديمي والاجتماعي، كما نطالب بالأخذ بمصلحتهم العليا ووضعها بعين الاعتبار في المقام الأول. وذلك عبر العمل على صيانة كرامتهم واحترام حقوقهم و تمكينهم من التمتع بحقهم في تعليم لائق وجيد يمكنهم من تنمية ملكاتهم و تطوير مهاراتهم ومواقفهم لكي ينعموا بشخصية منسجمة النمو و مكتملة التفتح، و تيسر مشاركتهم الفعلية في المجتمع؛
 استعدادنا خوض أشكال نضالية دفاعا عن كرامة وحق هذه الفئة في تعليم جيد يراعي خصوصيتها