اتحاد شباب التعليم: اتحاد شباب التعليم بالمغرب يتدارس مجموعة من القضايا مع وفد من المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE

اتحاد شباب التعليم بالمغرب يتدارس مجموعة من القضايا مع وفد من المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE

   عقد المكتب الوطني لاتحاد شباب التعليم بالمغرب المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، يوم الأربعاء 10 يونيو 2020 اجتماعا عن بعد مع وفد من المكتب الوطني للجامعة، ممثل في الكاتب الوطني عبد الرزاق الادريسي وأمين المال أحمد السباعي. تم خلاله تدارس العديد من القضايا التي تهم الشباب، التنظيمية وغيرها، خاصة في هذه الظرفية الاستثنائية التي تعرفها البلاد بسبب انتشار جائحة كورونا، حيث تم الوقوف على مجموعة من  التطورات التي طبعت الوضع العام بسبب الحجر الصحي وانعكاساته على الحياة المهنية والاجتماعية، ومحاولة استغلاله من طرف الحكومة لتمرير سياساتها التراجعية والتخريبية في قطاع التعليم وباقي القطاعات الاجتماعية كالصحة والشغل… (إلغاء التوظيف وتأجيل الترقيات، تفعيل الاقتطاعات الاجبارية من الراتب…)، مع استحضار الأداء التنظيمي للاتحاد وآفاق العمل المنتظرة، والتأكيد على أهمية هذا التنظيم الشبابي داخل الجامعة الوطنية للتعليم.

     وأمام هذا الوضع، وانسجاما ومبادئ اتحاد شباب التعليم بالمغرب، فإن المكتب الوطني للاتحاد يعلن للراي العام ما يلي:

  1. اعتزازه بمواقف الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي في هذه الظرفية الاستثنائية، والتي تعكس الهوية الكفاحية والتقدمية للجامعة.
  2. رفضه كل القرارات التراجعية التي اتخذتها الحكومة في ظل هذه الظرفية (إلغاء التوظيف وتأجيل الترقيات، التأخر في الإعلان عن نتائج الامتحانات المهنية ومباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية، تفعيل الاقتطاعات الاجبارية من الراتب…).
  3. شجبه ابتزاز أسر التلاميذ من طرف لوبيات قطاع التعليم الخاص دون مراعاة الظرفية الاستثنائية التي تمر بها البلاد.
  4. تحذيره من مغبة استغلال الظرفية الاستثنائية التي فرضت اعتماد ما سمي بالتعليم عن بعد كمطية لمأسسته، لما تشكله هذه الأخيرة من استهداف لمبدأ تكافؤ الفرص بين بنات وأبناء الشعب المغربي، وتكريس المزيد من تسليع خدمات المدرسة العمومية.
  5. مطالبته وزارة التربية الوطنية لتوفير الحماية الكافية لجميع التلاميذ والتلميذات ونساء ورجال التعليم أثناء اجتياز امتحانات البكالوريا ضمانا للسلامة الصحية للجميع.
  6. تجديد رفضه لكل المخططات الطبقية التي تستهدف الطبقة العاملة والشغيلة التعليمية وعموم الكادحين؛ وفي مقدمتها: قانون الإطار، التشغيل بالعقدة، مشروع قانون الاضراب … ومطالبته بالتراجع عنها.
  7. مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب.
  8. دعوته كافة القوى الديمقراطية التقدمية وعموم المناضلين الشباب إلى رص الصفوف وتوحيد الجهود من أجل التصدي للسياسات الرجعية ومواجهة كل ما من شأنه المساس بما تبقى من حقوق ومكتسبات أبناء وبنات الشعب المغربي، والنضال من أجل مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

عاش اتحاد شباب التعليم بالمغرب إطارا جماهيريا ديمقراطيا تقدميا ومستقلا

                  عاشت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي                 عن المكتب الوطني JEM

الكاتب العام الوطني: كمال زويتن

%d مدونون معجبون بهذه: