أخبار عاجلة

FNE-UFEM: اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين قمع نضالات التنسيقية الوطنية للمفروض عليهم التعاقد ويتضامن مع الأستاذات المعنفات والمربيات المطرودات تعسفيا.

الرباط في 21 أكتوبر2021

بـيـــان

المكتب الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغربUFEMيدين وبشدة كل أشكالالعنف الذي تواجه به نضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد، يعبر عن تضامنهاللامشروط مع الأستاذتين وجدان سليم ورجاء آيت سي، يجدد مطالبته بإسقاط المتابعات ضدكل الأستاذات والأساتذة، ويعلن دعمه المطلق لنضالاتالشغيلة التعليمية، وخاصة الفئات النسائية الهشةمربيات التعليم الأولي وعاملات النظافة والإطعام،كما يعبر عن رفضه اعتماد جواز التلقيح.

يتابع المكتب الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغربUFEM، العضوفي الجامعة الوطنية للتعليم FNE، وباهتمام بالغ الهجوم المتواصل على حقوق ومكتسبات نساء ورجال التعليم،والإمعان في تجاهل مطالبهم/هنالمشروعة، والإصرار المتواصلفيإقرار مخطط التعاقدالذي يكرس الهشاشة وعدم الاستقرار المهني والاجتماعي، ولعل آخر ضحاياه ما تعرضت له الأستاذة وجدان سليم من عزلبمديرية تاونات،ومواجهة نضالات المفروض عليهم التعاقد بالعنف وكل أشكال الركل والرفس والتضييق والمتابعات القضائية.

وأمامالأوضاع التي  تعيشها المنظومة التربوية، والهجوم المتواصل على الحقوق والحريات،وإصرارالحكومات المتعاقبة على تمرير المخططاتالتراجعية الهادفة إلىتفكيك المدرسة العمومية وضرب ما تبقى من مجانيتهاعبر تفويت عدة مؤسسات تعليمية للخواص،ناهيك عن الاكتظاظ المهول  بالمجالين الحضري والقروي على حد سواء، والخصاص الكبير في الأطر التربوية…، فإن المكتب الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغرب UFEMيعلن ما يلي:

  1. تضامنه المطلق واللامشروط مع مناضلتي الجامعة الوطنية للتعليمFNEبفرع سلا، ضحيتيالشكاية الكيدية للمدير المعفى من مهامه الإدارية؛
  2. إدانته الشديدة لكل أشكال العنف الممنهج والتضييق الممارس ضد نضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد،ومطالبتهبإدماجهمفي أسلاك الوظيفة العمومية بذل الإمعان في تكريس الهشاشة وعدم الاستقرار المهني والاجتمتاعي من خلال سن التعاقد؛

شجبه القمع البوليسي الرهيب الذي تعرضت له الأستاذة رجاء آيتسي، واستهدافها من طرف أحد الجهاز القمعي جرها

  • من شعرهاإلى الخلف خلال مسيرة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالرباط؛
  • استنكاره الشديد الإعفاء التعسفي للأستاذة وجدان سليم من مهام التدريس بمديرية تاونات، وتأكيده على ضرورة إرجاعها لعملها دون قيد أو شرط؛
  • دعوتهإلى إسقاطكافة المتابعات القضائية الكيدية التي تطال نساء ورجال التعليم لا لشيء سوى لفضحهم للفساد والمفسدين وانخراطهم في الدفاع عن المدرسة والوظيفة العموميتين؛
  • تضامنهمع مربيومربياتالتعليمالأوليفي احتجاجاتهن/هم ونضالاتهن/هم ضدالإقصاء والطرد التعسفي والاستغلال البشع والتسليع والسخرة والتسيير المزاجي على كافة المستويات،ودعمه لهن/هم من أجل انتزاع حقوقهن/هم المشروعة وإدماجهن/هم في النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية؛
  • استهجانهاستغلال الجائحة للاجهاز على المكتسبات والتضييق على الحقوق والحريات، ورفضه اعتماد جواز التلقيح لولوج المؤسسات التعليمية والإدارات والمرافق العامة؛
  • مساندتهاللامشروطةلنضالات كل فئات الشغيلة التعليمية (المفروض عليهم التعاقد، الزنزانة 10، المساعدون التقنيون والاداريون، أطر التخطيط والتوجيه، المقصيون من خارج السلم، حاملي الشهادات، عمال وعملات الحراسة والنظافة والإطعام، مربو ومربيات التعليم الأولي …)؛
  • مطالبتهوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضةالاستجابة الفوريةللمطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال التعليم بجميع فئاتهم والتسوية العاجلة لكل الملفات العالقة؛
  • دعوته مناضلات اتحاد نساءالتعليم بالمغرب UFEMوكافة مناضلي FNEوعموم نساء ورجال التعليموكل العاملات والعاملين بالقطاع إلى رص الصفوف وتوحيد النضالات من أجل انتزاع الحقوق وتحصين المكتسباتوالدفاع عن التعليمالعمومي المجاني الموحد والجيد لجميع بنات وأبناء الشعب المغربي من التعليم الأولي إلى العالي.

عاشت الشغيلة التعليمية

عاش اتحاد نساء التعليم بالمغربUFEM

عاشت الجامعة الوطنية للتعليم FNEديمقراطية مكافحة ووحدوية

عن المكتب الوطني UFEM

%d مدونون معجبون بهذه: