أخبار عاجلة

المكتب الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين الأحكام الجائرة على مناضلات ومناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد،ويدعو إلى خوض إضراب وطني يومي 17 و18 مارس 2022، مع إنجاح الأشكال النضالية في إطار أسبوع الغضب من 14 إلى 19 مارس2022 والمشاركة بقوة في الوقفات المزمع تنظيمها أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والأكاديميات الجهوية يوم 18 مارس 2022.

       وأمام الأوضاع التي تعيشها المنظومة التربوية والهجوم المتواصل على الحقوق والحريات والاصرار على تمرير المخططات الهادفة إلى تفكيك ما تبقى من المدرسة العمومية، فإن المكتب الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغرب يعلن ما يلي:

  • إدانته الشديدة للأحكام الانتقامية الجائرة التي أصدرتها المحكمة الابتدائية بالرباط على مناضلات ومناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد؛
  • تشبثه ببراءة جميع الأساتذة والاستاذات بدون استثناء مع إسقاط جميع الأحكام والمتابعات في حق الأستاذات والأساتذة المفروض عليهم التعاقد، وكل مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم FNE؛
  • تضامنه المطلق واللامشروط مع جميع الاستاذات المتابعات بسبب نضالهن وفضحهن للفساد وفي مقدمتهن مناضلات الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي؛
  • مطالبته بإسقاط المتابعات القضائية الكيدية التي تطال نساء ورجال التعليم، على اعتبار أن تهمتهم الوحيدة هي الدفاع عن المدرسة والوظيفة العموميتين؛
  • تنديده بكل أشكال القمع والتنكيل والاعتقال الممارس على نضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ومطالبته بإدماج كافة الأساتذة والاستاذات في أسلاك الوظيفة العمومية؛
  • مساندته المبدئية لنضالات كل الفئات الشغيلة، ومطالبة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة الى الاستجابة الفورية لمطالب أسرة التعليم العادلة والمشروعة؛
  • دعوته كل الشغيلة التعليمية خوض إضراب وطني يومي 17 و18 مارس 2022، مع إنجاح الأشكال النضالية في إطار أسبوع الغضب من 14 إلى 19 مارس2022 والمشاركة بقوة في الوقفات المزمع تنظيمها أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والأكاديميات الجهوية يوم 18 مارس 2022.
  • دعوته مناضلات اتحاد نساء التعليم بالمغرب وكافة مناضلي FNE وعموم نساء ورجال التعليم إلى المزيد من الوحدة النضالية، تحصينا للمكتسبات ودفاعا عن المدرسة العمومية.

عاشت الشغيلة التعليمية

عاش اتحاد نساء التعليم بالمغرب

عاشت الجامعة الوطنية للتعليم ديمقراطية مكافحة ووحدوية.

           عن المكتب الوطني، الكاتبة الوطنية أمينة بلشهب