المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE يرفض تحميل الشعب المغربي تداعيات جائحة كورونا ويجدد رفض كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني ويؤكد عجز وفشل وزارة التربية الوطنية في تدبير القطاع

الرباط، 9 غشت 2021


المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي

  1. يرفض إمعان الحكومة في تحميل الشعب المغربي تداعيات وضعية جائحة كورونا؛
  2. يرفض محاولات وزارة التربية تطويع الإحصائيات وارتفاع نسب النجاح… للتغطية على الفشل والعجز في تدبير القطاع؛
  3. يجدد رفض كل أشكال التطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري؛
  4. يجدد مطالبة الوزارة والحكومة بالاستجابة لكل الملفات المطلبية التعليمية العالقة وبجعل حد لمهزلة التسوية المالية لترقيات التعليم منذ 2018 ويثمن احتجاجات الضحايا الأربعاء والخميس 25 و26 غشت 2021 بالرباط بالموارد البشرية ورئاسة الحكومة ووزارة المالية.

عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي اجتماعه العادي عن بعد الاثنين 9 غشت 2021، تداول خلاله الوضع العام، في ظل استمرار الحجر الصحي، المتسم بإمعان الحكومة في تحميل الشعب المغربي تداعيات وضعية جائحة كورونا وفي توجهاتها اللا شعبية وانصياعها التام للمؤسسات المالية الدولية مستمرة في خوصصة القطاعات الاستراتيجية والإجهاز على الوظيفة العمومية وتصفية ما تبقى من صندوق المقاصة…، وتعميم العمل بالعقدة في قطاعي التعليم والصحة بدءا بالتخفيض الخطير في ميزانيتهما العامة ومواصلة مسلسل رفع الدعم عن المواد الأساسية (المشروع المالي 2022) وتنزيل ما يسمى “بالنموذج التنموي الجديد” المُمَهد لطريق تفويت مهام الدولة وما تبقى من خدمات عمومية للخواص وللشركات وإلى إغراق المغرب في المزيد من المديونية وإرهانه للاستثمارات وللمؤسسات المالية الدولية وتصفية حقوق ومكتسبات الشعب المغربي التاريخية…؛
وتداول المكتب الوطني مستجدات الساحة التعليمية والتربوية وحصيلة الموسم الدراسي والجامعي الأخير، حيث سجل فشل التدابير التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وفشل التدريس عن بعد (ضياع الزمن التعليمي وهدر مدرسي وجامعي بمؤشرات خطيرة، تدني المستويات الدراسية، ارتفاع نسب الانقطاع عن الدراسة، تكريس الارتجالية في التدبير على كافة المستويات في تنزيل البرامج والمناهج، احتقان متصاعد وتوسع دائرة الضحايا…) مما يفند تصريحات مسؤولي الوزارة ومحاولاتهم تطويع الإحصائيات وارتفاع نسب النجاح… للتغطية على فشلهم وعجزهم في تدبير القطاع؛
وبعد تدارس مجمل القضايا التنظيمية وآفاق العمل وما يتطلبه من مواجهة التشريعات التراجعية التخريبية والدفاع عن التعليم العمومي المجاني الجيد لكل المغاربة من الأولي إلى العالي والدفاع عن قضايا الشغيلة التعليمية بجميع فئاتها خصوصا بعد تجديد ثقة نساء ورجال التعليم وانتزاع التمثيلية النقابية التعليمية والذي يعد انتصارا للعمل النقابي المنحاز للشغيلة ولقضايا الشعب المغربي وردا على الانحياز السافر لوزارة التربية ومخططاتها الإقصائية،
فإن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي:
1- يرفض التشريعات الرجعية التراجعية التصفوية والتكبيلية وكل مخططات تفكيك ما تبقى من الخدمة والوظيفة العموميتين ورهن القطاعات الحيوية الأساسية وفي مقدمتها التعليم والصحة والشغل والسكن للخواص وللشركات وللمؤسسات المالية الدولية؛ ويحمل الحكومة ووزارة التربية وضعية التردي الخطير لقطاع التعليم وما يعيشه من احتقان وإجهاز على التعليم العمومي وهجوم ممنهج على حقوق ومكتسبات نساء ورجال التعليم وكل العاملين بالقطاع، ويدعو إلى القطع مع سياسة الخوصصة وتفكيك الوظيفة العمومية والاستجابة الفورية لكل الملفات المطلبية لجميع فئات الشغيلة التعليمية ووضع حد لتجميد الحوار القطاعي والاجتماعي والقطع مع التدبير الانفرادي للشأن التعليمي والتربوي والوفاء للالتزامات والاتفاقات والتعهدات…؛
2- يجدد رفضه رفضا قاطعا العمل بالتدريس عن بعد، الذي عمق التدهور الخطير لمنظومة التربية والتكوين، ويطالب الحكومة والوزارة إلى توفير المؤسسات التعليمية وتجهيزها بما يلزم من عدة مدرسية كافية ومناسبة وتوفير الأطر الإدارية والتربوية الكافية مع ضمان استقرارها المهني والاجتماعي وتحسين أوضاعها المادية والمعنوية وتأهيل مؤسسات التكوين المستمر واستعادة الخدمات بالمؤسسات التعليمية المفوتة للشركات والجمعيات…؛
3- يجدد رفضه تجميد التسويات المالية المتعلقة بالترقيات بالاختيار والامتحان المهني وتغيير الإطار وتسوية ملفات معاشات المتوفين لذوي الحقوق… ويعتبره قرارا عبثيا وانتقاميا، ويدعو الحكومة وزارتي التربية والمالية إلى صرفها فورا ودون مماطلة ولجميع مستحقيها؛
4- يجدد مطالبته وزارة التربية والحكومة بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز، يسد ثغرات الأنظمة السابقة ويجبر ضحاياها، ويستجيب لتطلعات الفئات التعليمية وكل العاملين بالقطاع، ويقطع فعليا مع سياسة التوظيف بالعقدة بإدماج الذين فُرِض عليهم التعاقد والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين ومربيات ومربي التعليم الأولي، ويضع حدا لتفويت خدمات المؤسسات التعليمية من حراسة ونظافة وطبخ لشركات المناولة والتدبير المفوض…؛
5- يجدد المطالبة بجعل حد لمهزلة التسوية المالية لترقيات التعليم منذ 2018 ويثمن احتجاجات الضحايا الأربعاء والخميس 25 و26 غشت 2021 بالرباط بالموارد البشرية ورئاسة الحكومة ووزارة المالية.
6- يجدد تأكيد انخراط الجامعة الوطنية للتعليم FNE في نضالات الشغيلة التعليمية ونضالات الشعب المغربي دفاعا عن التعليم العمومي المجاني من الأولي إلى اللعالي وعن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة؛
7- يجدد انخراط FNE ضد كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري، ويدعو إلى الانخراط الواسع في الحملة الإعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تنظمها “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تحت شعار: “لا أهلا ولا سهلا بالصهاينة مجرمي الحرب في بلادنا”، ويدين بشدة زيارة المغرب من طرف وزير خارجية الكيان الصهيوني “يئير لابيد” يومي 11 و 12 غشت الجاري، لتدشين مقر تمثيلبة الكيان الاستعماري الصهيوني العنصري؛ كما يدعو نساء ورجال التعليم إلى مواجهة وفضح ما ستقدم عليه وزارة التربية انطلاقاً من الموسم الدراسي المقبل بإدراج ما سمي بـ«تراث اليهود» في المنهاج الدراسي المغربي بغرض تسويق قيم التسامح مع كيان استعماري عنصري دموي مغتصب لأرض فلسطين ومشرد لشعبها…؛
8- يعلن عقد المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE الأحد 19 شتنبر 2021، واستمراره تهييء شروط عقد المؤتمر الوطني للجامعة.
9- يهيب بكل القوى الديمقراطية والحية المناضلة بالمغرب إلى تكثيف التضامن والعمل الوحدوي، ويدعو نساء ورجال التعليم إلى الوحدة ونبذ التشتت وخوض النضال الواعي والمنظم لمواجهة المشاريع والمخططات التصفوية والتكبيلية التي يتم التهييء لها لفرض وتمرير جيل ثان من تخريب أنظمة التقاعد وتصفية وما تبقى من صندوق المقاصة ومن مجانية التعليم وتكبيل حق ممارسة الإضراب…


عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE الكاتب العام الوطني الإدريسي عبد الرزاق
FNE هاتف: 212608060000+ Tél:، هاتف ثابت وفاكس: 212808596090+ Tél fixe et Fax:

%d مدونون معجبون بهذه: