أخبار عاجلة

المغرب- فلسطين: بيان الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع إدانة للعدوان الصهيوني على قطاع غزة وتحية لوحدة المقاومة الفلسطينية

بيان


الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تدين العدوان الجبان للعدو الصهيوني ضد قطاع غزة وتحيي عاليا وحدة المقاومة الفلسطينية في وجه الاحتلال
يؤكد العدو الصهيوني مرة أخرى طبيعة الخسة المشكلة لكينونته، حيث أطلق بشكل غادر هجوما شرسا على قطاع غزة أسقط العديد من الشهداء، ضمنهم القائد بسرايا القدس تيسير الجعبري إضافة إلى طفلة صغيرة يقل عمرها عن خمس سنوات. وكل ذلك أمام صمت متواطئ للمنتظم الدولي والهيئات الأممية، التي يصيبها العمى والشلل كلما تعلق الأمر بجرائم الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني الأعزل.
ويواكب هذا الهجوم تصريحات استفزازية لقادة الجيش الصهيوني تصنف عدوانها “بالعملية الاستباقية”، إضافة إلى استعدادات وتجميع للأرتال العسكرية الصهيونية، تؤشر جميعها على عزم الكيان إزهاق الكثير من الأرواح وسفك المزيد من الدم الفلسطيني انسجاما وطبيعته الإجرامية وتاريخه الدموي، إضافة إلى محاولاته اليائسة بث الشقاق والفرقة ما بين فصائل المقاومة وزرع استعداء بعضها من طرف الشارع الفلسطيني.
إننا في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، ونحن نتابع بغضب شديد هذا العدوان الجديد للكيان الصهيوني، نعلن ما يلي:
إدانتنا القوية للغدر الصهيوني ولهذه الجريمة الجديدة والبشعة المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني.
شجبنا للصمت الرهيب لمجلس الأمن وهيآت الأمم المتحدة والمنتظم الدولي، المتواطئ مع جرائم الكيان الصهيوني في حق الأطفال والمدنيبن.
تعازينا الحارة لعائلات الشهداء وللطفلة الشهيدة ولعموم الشعب الفلسطيني.
اعتزازنا الكبير بالمقاومة الفلسطينية الشعبية المتنامية على كامل التراب الفلسطيني وللاستعدادات المعلنة لفصائل المقاومة الموحدة من أجل الرد على هذا العدوان الغادر، والعمل على إفشاله.
تحميل مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني للأمم المتحدة والمنتظم الدولي، ودعمنا لحق المقاومة الفلسطينية في الرد الرادع والموجع للكيان الغاصب، ونداءنا لكل أحرار العالم من أجل الانتفاض في وجه الظلم المسلط على الشعب الفلسطيني وباقي شعوب العالم.
إدانتنا القوية مجددا لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، ودعوتنا لعموم القوى المناضلة ببلادنا وجماهير شعبنا لمواصلة النضال بكل الأشكال، حتى إسقاط التطبيع الذي يخترق بلادنا على مختلف الواجهات، السياسية والأمنية والعسكرية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وفرض قانون يجرمه.

السكرتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع
الرباط في 05 غشت 2022