الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تحيي عاليا نضالات الشعب الفلسطيني وتعتبر أي شكل للتطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة تتماهى مع الإجرام الصهيوني

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تحيي عاليا نضالات الشعب الفلسطيني

وتعتبر أي شكل للتطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة تتماهى مع الإجرام الصهيوني

الرباط، 10 يناير 2020

في الوقت الذي يعرف تصاعد حملات المقاطعة لثقافية والعلمية للكيان الصهيوني في عدة جامعات ومراكز البحث بأوروبا وأمريكا وحملات مناهَضة التطبيع بمختلف مستوياته ومجالاته الاقتصادية والفنية والسياسية والعسكرية والسياحية والرياضية… تُعاكس الحكومة المغربية ووزارة التربية الوطنية تطلعات ومشاعر الشعب المغربي بالسماح لوفد صهيوني مشَكَّل من أستاذين للمشاركة في الدورة 33 للمؤتمر الدولي حول فعالية المدارس التي تحتضنها مدينة مراكش خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 10 يناير 2020، هذا المؤتمر الذي ينظم لأول مرة في بلد عربي وإفريقي بمشاركة حوالي ألف مشارك من 73 دولة يمثلون فعاليات وطنية ودولية تنتمي لقطاعات حكومية وغير حكومية مهتمة بالتربية والتكوين والبحث العلمي.

والجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي المساندة للحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل BDS والمناهضة لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني باعتبار الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري، تجسيدا منها لمبدأ التضامن المطلق واللامشروط مع نضالات الشعب الفلسطيني من أجل الاستقلال، وإطلاق الأسرى وعودة اللاجئين الفلسطنيين لوطنهم فلسطين، وتقرير المصير، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس، وتمتينا لأواصر التضامن بين الشعوب التواقة للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية، فإنها:

  1. تعتز بنضالات الشعب الفلسطيني وتحيي عاليا صموده في وجه التحالف الامبريالي الصهيوني الرجعي؛
  2. تدين كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتعتبره جريمة لا تغتفر وخيانة تتماهى مع الإجرام الصهيوني؛
  3. تعتبر السماح للوفد الصهيوني بالمشاركة في المؤتمر الدولي بمراكش اختراقا خطيرا لمنظومة التربية والتكوين، وطعنة في ظهر المغرب والمغاربة أقدمت عليها الحكومة ووزاة التربية الوطنية من خلال مسؤوليتهما المباشرة في هذه الجريمة رغم محاولات التستر بمشاركة الصهاينة؛
  4. تحمل مسؤولية الجريمة/ التطبيع مع الكيان الصهيوني للحكومة المغربية التي انخرطت فيه وبمختلف أوجهه، الجزئي المعلن والمستتر، بالرغم من التبني الرسمي لمقاطعتها إسرائيل، بل بدأ يتعرض نشطاء مناهضين للتطبيع للاعتقال والمحاكمة…؛
  5. تدعو إلى وقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وفي كل المجالات والمناحي، وتفعيل قوانين المقاطعة، وعدم السماح بالمشاركة في أية فعاليات يشارك فيها الصهاينة أو تقام تحت إشراف الدولة الإسرائلية في أرض فلسطين المحتلة…؛
  • تدعو القوى التقدمية والديمقراطية بالمغرب، وفي كل بقاع العالم لحشد التضامن ونصرة الشعب الفلسطيني من أجل الاستقلال والتحرر، وإلى تكثيف كل أشكال الاحتجاج لمناصرة نضالاته ومقاومته الصامدة في وجه الاحتلال الصهيوني وجرائمه ضد الإنسانية والأرض والتاريخ والقيم الإنسانية وإحباط كل مخططات ومؤامرات المراكز الامبريالية والأنظمة الرجعية لفرض مشروع ترامب القسري لإنهاء القضية الفلسطينية بأي ثمن.

المجد والخلود للشهداء، النصر للشعب الفلسطيني الصامد،

عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للعليم FNE الكاتب العام الوطني: الإدريسي عبد الرزاق
الجامعة الوطنية للتعليم، هاتف: 212608060000+  Tél:، فاكس: 212537264525+   Fne_bn@yahoo.fr – www.taalim.org   

%d مدونون معجبون بهذه: