أخبار عاجلة

العيون: سلطات العيون تمنع عقد الجمع العام لتجديد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم FNE المرخص له باستغلال قاعة عمومية وتعنف المناضلات والمناضلين

استمرارا في نهج سياستها العدائية ضد الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ، أقدمت قوى القمع اليوم بالعيون على منع المناضلات و المناضلين من عقد جمع عام تنظيمي لتجديد المكتب الإقليمي بمدرسة يوسف بن تاشفين ، و بدل تقديم مبررات المنع أو حتى تزويدنا بمنع كتابي قصد المتابعة القضائية ، أقدم باشا مدينة العيون و عديد رجال الأمن بزي مدني على سب و شتم المناضلين بألفاظ نابية تنم عن كراهية دفينة لإطارنا العتيد الذي لايساوم في مبادئه النضالية . و في الوقت الذي كان مناضلو الإطار يعبرون عن استغرابهم و مطالبتهم بكشف أسباب المنع ، بادر الباشا المذكور و أشخاص بزي مدني بالاعتداء الجسدي على المناضلين مع الاستمرار في التلفظ بالكلام السوقي . كل هذا ينضاف إلى السجل الحافل لقوى القمع في قمع مناضلاتنا و مناضلينا و التضييق عليهم في عديد المحطات كان آخرها المنع و القمع المشؤوم الذي تعرضنا له صبيحة فاتح ماي 2022 أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بالعيون .
وعليه يسجل المكتب الإقليمي مايلي :
تضامنه اللامشروط مع الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بالعيون ـ سعيد أزركي ـ في ماتعرض له من تعنيف مباشر .
استنكاره الشديد منع إطارنا من حقه في التنظيم و التجديد .
إدانته استمرار مسلسل القمع في حق مناضلاتنا و مناضلينا و التضييق عليهم/ هن في كل المحطات النضالية المشروعة .
شجبه و امتعاضه من السلوك العدائي لباشا مدينة العيون و من رافقه من بعض الأشخاص بالزي المدني الذي يتلفظ بقاموس من الكلام السوقي المنحط في حق المناضلات و المناضلين .
تمسكه بحقنا المشروع في التنظيم و ممارسة حقه في العمل النقابي المشروع دون تضييق .
وتأسيسا على ماسبق ، نهيب بمناضلاتنا و مناضلينا التمسك بإطارهم العتيد للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي و الاستعداد لقادم المحطات دفاعا عن الحريات و الحقوق النقابية و عن الملفات المشروعة لنساء و رجال التعليم .