CDT-FNE: التنسيق الثنائي يستنكر استخفاف وزارة التربية بحياة نساء ورجال التعليم، أمام انتشار جائحة فيروس كورونا، ويدعوها إلى التراجع الفوري عن البلاغ رقم 3 المُسْتَفز

الجامعة الوطنية للتعليم FNE النقابة الوطنية للتعليم CDT
الرباط، 16 مارس 2020
التنسيق النقابي الثنائي النقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE
يستنكر استخفاف وزارة التربية بحياة نساء ورجال التعليم، أمام انتشار جائحة فيروس كورونا، ويدعوها إلى التراجع الفوري عن البلاغ رقم 3 المُسْتَفز
مرة أخرى تستمر وزارة التربية وإدارتها، وبمباركة الحكومة، في اتخاد القرارات المرتبِكة وبدون أي استشارة مع النقابات التعليمية، ممثلي نساء ورجال التعليم، فبعد قرار توقف الدراسة بالمؤسسات التعليمية بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا Covid-19، أصدرت الوزارة بلاغها الثالث مساء أمس الأحد 15 مارس 2020، تطالب فيه بالتحاق نساء ورجال التعليم بمؤسساتهم للقيام بإنجازات كان من المفروض أن توفرها الدولة تحسبا لكل طارئ: التجهيزات ووسائل تقنية وموارد بشرية متمكنة من أدوات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيات “الحديثة” وإعداد البرامج الرقمية والمصورة وبدائل لضمان تمدرس التلاميذ، استثنائيا، خارج المؤسسة التعليمية…
ففي الوقت الذي يتم فيه التحسيس، لمواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا، بعدم الاختلاط والتزام البيوت وإصدار قرارات بغلق مجموعة من المرافق والمحلات وحتى إشعار آخر (المؤسسات التعليمية بكل مستوياتها، والمساجد والمقاهي والمطاعم والقاعات السينمائية والمسارح وقاعات الحفلات والأندية والقاعات الرياضية والحمامات وقاعات الألعاب وملاعب القرب…)، تطل علينا الوزارة ببلاغ أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه مرتبك ويستخف بنساء ورجال التعليم ويعرضهم وأسرهم للخطر خصوصا عند غياب توفير الإجراءات الاحترازية والوقائية.
وبناء عليه، فإن التنسيق النقابي الثنائي النقابة الوطنية للتعليم ك د ش والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي:

  1. يستنكر استمرار وزارة التربية الوطنية في اتخاد القرارات التي تهم التعليم والعاملين والعاملات به، في غياب تام للنقابات التعليمية؛
  2. يستنكر استخفاف وزارة التربية الوطنية والحكومة بالحق في الحياة للجميع بمن فيه نساء ورجال التعليم ويدعو لإعطاء الأولوية الكاملة والقصوى لتوقيف إنتشار جائحة فيروس كورونا؛
  3. يعتبر ان القرارات والبلاغات التي تصدرها الوزارة لا تأخذ الظرفية التي يجتازها بلدنا بعين الاعتبار، وبالتالي فإن التقليص من الحركية والاختلاط أصبح ضروريا؛
  4. يعتبر أن غموض بلاغات الوزارة وتأويلاتها المختلفة نتج عنه إجراءات إدارية زجرية وجب التراجع عنها فورا؛
  5. يحمل الوزارة مسؤولية السلامة الصحية الجسدية والنفسية لنساء ورجال التعليم وكل العاملات والعاملين بالقطاع؛
  6. يحييى عاليا الأطقم الطبية التى تقوم بدور جبار في ظل غياب شروط لوجيستيكية ومهنية؛
  7. يعتبر أن مطالبة الوزارة نساء ورجال التعليم الالتحاق بالمؤسسات تهرب من مسؤولياتها وتحميلها للأطر الإدارية والتربوية؛
  8. يذكر أن التدريس عن بعد يعمق الفوارق ويضرب مبدأ تكافؤ الفرص خصوصا مع غياب وسائل العمل التكنولوجية في جل المؤسسات التعليمية، دون نسيان افتقاد العديد من العائلات بالعالم القروي والحضري كذلك لجهاز التلفاز والانترنيت والنقال والحاسوب؛
  9. يطالب الوزارة بالتراجع عن قرار التحاق نساء ورجال التعليم بالؤسسات التعليمية خلال هذه الظرفية الحرجة؛
  10. يعتبر أن القسم/ المؤسسة التعليمية هو الفضاء الحقيقي للعملية التعليمية التعلمية في بعدها التربوي والانساني؛
  11. يدعو الشغيلة التعليمية إلى توخي الحذر واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لمنع الإصابة والمساهمة ما أمكن، عبر وسائل الاتصال المتاحة، في ضمان حق المتعلمات والمتعلمين في التحصيل والتعلم؛
  12. يدعو الشغيلة التعليمية الى أن تحمل مشعل التوعية والتنوير بجائحة فيروس كورونا وأسباب إنتشارها.
    النقابة الوطنية للتعليم CDT الجامعة الوطنية للتعليم FNE
Call Now Buttonاتصل الآن
%d مدونون معجبون بهذه: