الرباط: المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي التابعة للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي يعقد لقاء مع مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية

عقد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي التابعة للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي لقاء مع مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، هذا اللقاء دام زهاء ساعتين ونصف تم خلاله التداول في مجموعة من القضايا والمشاكل التي تهم موظفات وموظفي المكتب والأحياء الجامعية.
مزيدا من الوحدة والتضامن والالتفاف حول نقابتنا الفتية كإطار ديمقراطي وحدوي مكافح مستقل ومناهض للفساد والريع النقابي للدفاع عن مكتسباتنا وتحقيق مطالبنا.

البلاغ العام

الرباط 30 نونبر 2018

بـــــــلاغ

انعقد يوم الجمعة 23 نونبر 2018 بقاعة الاجتماعات بالمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية لقاء، اجتمع فيه وفد من النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي التابعة للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وإدارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية. وقد انطلق الاجتماع  ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، ودام حوالي ثلاث ساعات. بعد كلمة الترحيب من طرف مدير المكتب الوطني، تناول الكلمة الكاتب العام الوطني للنقابة الوطنية تناولت الوضع العام الذي تعيشه الأحياء الجامعية على الصعيد الوطني ( البنيات التحتية، ظروف العمل، انعدام الحماية والتسيب…) وخلال جلسة الحوار تم التطرق للنقاط التالية:

 

  • موقف نقابتنا المشرف بخصوص مناقشة القانون الاساسي للأحياء الجامعية باعتبار أننا النقابة الوحيدة التي قدمت مقترحاتها تفاعلا مع رسالة المكتب الوطني والتي طلب فيھا مده بالملاحظات بخصوص القانون الأساسي وقد طالبنا بتشكيل لجنة مشتركة بين نقابتنا وإدارة المكتب للشروع في مناقشة المقترحات التي تقدمنا بها سابقا وستعطى الانطلاقة للاشتغال ابتداء من الأسبوع الأول من دجنبر.
  • وبخصوص الوضعية التي يتخبط فيها الحي الجامعي بالقنيطرة: أكد المدير انه ونظرا لعدم امكانية إغلاقه في وجه الطلبة للإصلاح الشامل ولكونه يتواجد في موقع غير ملائم ولعدم جدوى الإصلاحات الترقيعية فإن أشغال بناء حي جامعي للإناث هي الآن في أطوار نهاية الأشغال، وسيفتح أبوابه السنة القادمة وأن البحث جار حاليا على وعاء عقاري قريب من المؤسسات الجامعية لإضافة حي خاص بالذكور.
  • كما تمت مناقشة حالات طلبات الانتقال لظروف اجتماعية.
  • ونظرا لكون عدد من الأحياء تعيش تدهورا أمنيا (اعتداءات متكررة على العاملين والطلبة واقتحامات للمؤسسة والغرف بدون وجه حق) وغيابا للحماية ووجود مشاكل عديدة تعيشها  بعض الأحياء تعھد المدير المكتب و.ا.ج.ا.ث  انه سيقوم بزيارة للوقوف عن قرب على الوضعية العامة لتلك الأحياء، والعمل على التخفيف من حدة تلك المشاكل أو رفعها. 
  • تعميم الانترنيت على كل الأحياء الجامعية وتيسير استعماله: صرح ان كل الأحياء الجامعية تتوفر على خطوط الانترنيت ويجب ان يستفيد العاملون من استعمالها في مهامهم، كما ان المكتب الوطني يعمل على مشروع معلوماتي يتم من خلاله ربط المكتب الوطني مركزيا مع باقي الأحياء الجامعية لتسھيل الوصول إلى المعلومة من وثائق ادارية ومراسلات مع العمل على تعميم الويفي بكل الأحياء وسيتم قريبا العمل بذلك بعد الانتهاء من أمور تقنية تتعلق بالحماية وابعد تقدير شھر مارس أو ابريل 2019.
  • تم التطرق أيضا إلى ظروف العمل المزرية التي يعمل فيھا موظفات وموظفي الأحياء الجامعية وأكد المدير في تدخله أنھا أولوية الأولويات إلا ان المكتب يبقى مكتوف الأيدي أمام غياب قانون أساسي يخول له الصلاحيات القانونية اللازمة. ورغم ذلك فان المكتب واع كل الوعي ان توفير ظروف العمل والحماية أمران ضروريان لعطاء اكبر مع العمل على توفير ظروف سكن جيدة للطلبة حتى لا تنعكس سلبا وتتحول إلى عنف مادي ومعنوي في حق الموظف.

 

 

1

  • بخصوص التكوين والتكوين المستمر: أكد المدير ان المكتب الوطني يولي اھتماما كبيرا لھذا الأمر، وكبداية تم القيام بدورة تكوينية حول السلامة الغذائية، واستمرارا لذلك عقد المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية اتفاقية مع التكوين المھني بحكم تواجده في اغلب المدن المغربية للقيام بدورات تكوينية لصالح موظفي الأحياء الجامعي، تتوج بتسليم شواھد للمستفيدين تفيدهم مستقبلا في مسارهم المھني. وتم تأكيدنا في ھذا الباب على فئة الحرفيين التي تعرف تقلصا مھولا وجبت تغطيته.
  • استفادة العاملين في الأحياء الجامعية من التغذية ;دعم الأنشطة الاجتماعية: أفاد المدير بتفهمه لهذا المطلب وقدم مقترحا لحل هذا الإشكال ستتم مناقشته في الأجهزة النقابية والفروع والبحث في امكانية تنفيذه وملائمته للعاملين ومن خلال النقابة فقد تمت دعوة العاملين لتأسيس جمعيات للأعمال الاجتماعية بجميع الأحياء حتى يتسنى للمكتب الوطني تقديم الدعم لها وتمكينھا من دعم التغذية والقيام برحلات وأنشطة لفائدة الموظفين. كما سيعمل المكتب على فتح الأحياء الجامعية في وجه موظفي الأحياء للتخييم.
  • الاقتطاعات المزدوجة:  سيراسل المكتب الوطني كل الأحياء لمده بلوائح المتضررين حتى يتسنى لنا كنقابة ومكتب وطني متابعة الأمر مع الجھات المعنية لطي ھذا المشكل نھائيا.
  • تم التطرق إلى مشكل النقل ومعاناة العاملين مع جمعية الأعمال الاجتماعية للتربية الوطنية وتمت مطالبة مدير المكتب الوطني بالتدخل والبحث عن  الدعم من طرف جمعية محمد السادس للتربية والتكوين.
  • مستخلصو تذاكر المطعم سيتم البحث عن صيغة لتعويضھم.
  • التدبير المفوض: أكدت نقابتنا أن مطلبنا الاساسي ھو التوظيف، ولكن إلى حين تحقيق ذلك فقد وقفنا مع السيد المدير على وضعية التدبير المفوض حيث يتم التلاعب بدفاتر التحملات وبالخصوص وضعية العاملات والعاملين – الأجور والتصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي – سواء من خلال التلاعب في المواد والمعدات المستعملة ( نموذج مواد التنظيف…)
  • البدل المخصصة للموظفين: صرح المدير على ان كل الأحياء توصلت بالميزانية المخصصة لذلك وبالتالي سيتم مراسلة مدراء الأحياء للإسراع في تسليم بدل العمل للمستفيدين مع مطالبتنا بتوفير بدل شتوية وأخرى صيفية تحفظ كرامة الموظف.

 

 وفي الأخير ولمأسسة الحوار بين المكتب الوطني للأعمال الجامعية والاجتماعية والثقافية مع نقابتنا فقد تم الاتفاق على دورية الاجتماعات بعقد حوارات منتظمة كل ثلاثة أشھر وفق منهجية منتظمة متفق بشأنها.

وعليه، ان المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي يدعو كافة موظفات وموظفي قطاع التعليم العالي إلى الالتفاف حول النقابة الوطنية كإطار وحدوي ديمقراطي مكافح ومستقل مناهضا للفساد والريع النقابي من اجل الدفاع على حقوقنا وتحصين مكتسباتنا.

 

الجامعة الوطنية للتعليم

النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي

المكتب الوطني