المكتب الوطني FNE التوجه الديمقراطي يجدد مطالبته بالاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية؛ ينادي كل مناضلي/ات الجامعة وعموم نساء ورجال التعليم للمزيد من التعبئة والوحدة لتحقيق المطالب ومواجهة الهجومات المتتالية على الحقوق والمكتسبات

الرباط، في 18 يونيو 2020

المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي

يجدد مطالبته الحكومة ووزارة التربية بالاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية؛

ينادي كل مناضلي ومناضلات الجامعة وعموم نساء ورجال التعليم للمزيد من التعبئة والوحدة

لتحقيق المطالب ومواجهة الهجومات المتتالية على الحقوق والمكتسبات

عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي اجتماعه العادي عن بعد الخميس 18 يونيو 2020، تدارس خلاله قضايا تنظيمية ومستجدات الساحة التعليمية، فسجل باعتزاز نجاح اجتماعات المكتب الوطني عن بعد مع كل المكاتب الجهوية والمكاتب الوطنية للنقابات الوطنية والاطارات الموازية، وثمن الأنشطة الموازية والاشعاعية عن بعد للفروع والمركز، ومتابعة أجهزة الجامعة الوطنية للتعليم لمختلف قضايا نساء ورجال التعليم في زمن انتشار جائحة كورونا، وتناول بالتحليل مستجدات الساحة التعليمية، والتي أكدت الظرفية الحالية حاجة بلادنا إلى تعليم عمومي وحيد موحد مجاني وجيد لجميع بنات وأبناء الشعب المغربي من الأولي إلى العالي، كما سجل مواصلة وزارة التربية في تدبيرها الانفرادي للقطاع وعدم استجابتها للرسالة التذكيرية الموجهة بتاريخ 4 يونيو 2020 الخاصة بمطالب الشغيلة التعليمية والداعية لحوار ممأسس عن بعد أو قرب مع التنسيق النقابي الثنائي، للجامعة الوطنية للتعليم FNE والنقابة الوطنية للتعليمCDT .

وعليه، فإن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي:

  1. يجدد شكره وامتنانه للأطر الطبية ولنساء ورجال التعليم وعمال/ات النظافة والحراسة على تضحياتهم الجبارة في ظل الجائحة…؛
  2. يشيد بتضحيات مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي وباستمرار نشاطهم النقابي بمختلف الأجهزة ولتتبعهم لمختلف قضايا نساء ورجال التعليم خلال هذه الفترة الجائحية؛
  3. يعلن تشبته بالوحدة النقابية كمدخل نضالي أساسي لتحقيق مطالب الشغيلة التعليمية، وبناء تعليم عمومي يستجيب لمتطلبات الشعب المغربي في التنمية والتقدم والتقاسم العادل للخيرات والمعرفة؛
  4. يسجل التضامن مع أولياء وآباء التلاميذ/ات بالتعليم الخصوصي ويطالب الحكومة بتوفير العرض التعليمي من حجرات الدرس وتجهيزات وموارد بشرية لمواجهة الطلب، وكذلك الإعلان الفوري عن مباراة الالتحاق بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بالعدد الكافي لتفادي الخصاص المتراكم وتلبية انتظارات حاملي الشهادات المُعطلين وأسرهم؛
  5. يطالب الوزارة بالصرف الفوري لمستحقات كل الترقيات التي تمت برسم سنوات 2016 و2017 و2018؛ والإعلان عن نتائج الامتحانات المهنية لمختلف الفئات المهنية برسم 2019.
  6. يطالب الوزارة بالإسراع بعقد اجتماعات اللجان الثنائية لكل الفئات التعليمية للبث في الترقية بالاختيار برسم 2019.
  7. يذكر من جديد ويلح على فتح حوار عاجل للحسم في مختلف الملفات النقابية العالقة والمطالب المشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها، وضرورة التعجيل بإخراج المراسيم التعديلية الخاصة بالفئات المتفق حولها في جلسات الحوار السابقة: (الإدارة التربوية إسناد ومسلك، الترقي بالشهادات، المكلفين خارج سلكهم، التوجيه والتخطيط التربوي، دكاترة التربية الوطنية، المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون)، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه منذ أبريل 2011: الدرجة الجديدة والتعويض عن العمل بالعالم القروي والمبرزين… والاستجابة لكل الملفات النقابية العالقة والمطلبية: العاملون والعاملات بالتعليم العالي، إدماج الأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد، المقصيون من خارج السلم، ملحقو الاقتصاد والإدارة، الملحقون التربويون، المستبرزون، المفتشون، العرضيون ومنشطو التربية ومدرسة.كم.. المدمجون، أطر التسيير المالي والإداري، ضحايا المعالجة الانفرادية لملف ضحايا النظامين (بمن فيهم فوجي 93 و94، الممونون، أساتذة الإعدادي، الممارسون والمتقاعدون)، الزنزانة 10، المعفيون والمرسبون، أساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، أساتذة اللغة الأمازيغية، التقنيون، المتصرفون، المهندسون، التقنيون، المتصرفون، المحررون، عمال الحراسة والنظافة والإطعام، مربيات ومربي التعليم الأولي، الأساتذة المؤطرون بمختلف مراكز التكوين التابعة للوزارة، سكنيات الأساتذة العاملين بالعالم القروي، العاملون والعاملات بالتعليم الخصوصي…
  8. يعلن تضامنه مع الأساتذة المرسبين والمعفيين ويطالب الوزارة بإنصافهم ورفع الضرر عنهم؛
  9. يدين ويشجب أسلوب التضييق والانتقام والإقصاء (من تحمل مهام مدير بالإسناد أو مباراة المسلك…) الذي تمارسه الإدارة، بواسطة ما يسمى بـ “البحث المحيطي” أو غيره، ضد المناضلين/ات بسبب انتمائهم النقابي أو السياسي أو لفضحهم للفساد والمفسدين، من خلال ترسيبهم بعدد من المباريات أو اتخاد قرارات جائرة أو إحالتهم على المجالس التأديبية…
  10. يدعو المناضلين/ات وعموم الشغيلة التعليمية بكل فئاتها للاستمرار في التعبئة ووحدة الصف لتحقيق المطالب ومواجهة التحديات المطروحة والقرارات التراجعية التي تستهدف ما تبقى من المكتسبات التاريخية؛
  11. يدعو الحركة النقابية المناضلة وكل القوى الحية ببلادنا للنضال الوحدوي والدفاع عن التعليم العمومي وخدمة قضايا نساء ورجال التعليم.

عن المكتب الوطني

للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي

الكاتب العام الوطني: الإدريسي عبد الرزاق

الجامعة الوطنية للتعليم FNE، هاتف: 212608060000+ Tél:، فاكس: 212808545581+ www.taalim.org, Fne_bn@yahoo.fr Fax: