أخبار عاجلة

الجامعة الوطنية للتعليم FNE: تقرير المسيرة الوطنية التضامنية الناجحة ببني ملال يومه الاثنين 4 نونبر 2019

المسيرة الاحتجاجية التضامنية الوطنية يبني ملال

   أمام ما يعرفه قطاع التعليم بجهة بني ملال خنيفرة من أوضاع استثنائية غير عادية،  جراء تدبير مدير الأكاديمية  الجهوية للتربية والتكوين المتسم بسياسة الترهيب والتسلط، بدءا برؤساء الأقسام والمصالح وموظفي الأكاديمية،  مرورا بالإعفاءات غير القانونية والمجالس التأديبية المفبركة، وصولا إلى تجويع شريحة عريضة من عمال الحراسة والنظافة لأكثر من 15 شهرا، وتفعيلا لقرار المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، القاضي بتنظيم قافلة وطنية نحو بني ملال، وتنفيد مسيرة  تعليمية اجتجاجية بها، من أجل التضامن مع المنسق الجهوي للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الأستاذ هلال لحسن، والكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم بجهة بني ملال خنيفرة الرفيق اسماعيل أمرار، اللذان طالتهما شكايات كيدية من طرف المسؤول الأول بالأكاديمية،  عاشت بني ملال يوم 4 نونبر 2019 يوما مشهودا في تاريخ الحركة النقابية التعليمية، حيث توافدت منذ الصباح الباكر حشود مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي من كل جهات المغرب، من أجل التعبير عن تضامنهم والجهر بسخطهم على لامبالاة المسؤولين تجاه الفساد المستشري بقطاع التعليم بجهة بني ملال خنيفرة، وما تعيشه من هجوم على الحريات النقابية وتواتر الشطط ضد الشغيلة التعليمية …

   انطلقت المسيرة الاحتجاجية كما تم التخطيط لها على العاشرة صباحا من ساحة المسيرة، يتقدمها الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي عبد الرزاق الإدريسي، وتعالت الشعارات، شعارات الفضح والتنديد بالفساد والمفسدين والتسلط، وشعارات التضامن وإعلاء صوت الجامعة الوطنية للتعليم ومناضليها ومناضلاتها عالية ضد القرارات الانتقامية والتسيب الإداري ولأجل احترام كرامة نساء ورجال التعليم وكل العاملات والعاملين به:

  • كفى من الفساد والإفساد
  • كفى من نهب المال العام
  • كفى من تسخير القضاء لضرب الأصوات الحرة
  • الجامعة حرة حرة والسليفاني يطلع برا والفساد يطلع برا
  • لا لفساد واستبداد مدير الأكاديمية الجهوية للتعليم
  • لا لضرب وانتهاك الحريات النقابية بالجهة
  • لا للتضييق على الجامعة ومناضليها
  • لا للشكايات الكيدية والمفبركة ضد الرفقين لحسن هلال واسماعيل أمرار
  • نعم لفتح تحقيق حول كل الخروقات التي تعرفها الأكاديمية  
  • نعم لإعفاء مدير الأكاديمية الذي حول الأكاديمية إلى وكر للفساد والاستبداد
  • حضر المعتقلون والاعتقال السياسي في شعارات المسيرة

 ومع مرور الوقت، ومواصلة المسيرة الاحتجاجية وجهتها نحو الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مرورا بالمحكمة، يزداد التوهج النضالي وحماس المشاركات والمشاركين، وتعم أجواء الكفاح والحب والاحترام والصدق النضالي بين مناضلي/ات FNE بكل مكوناتها وأدرعها ونقاباتها الفئوية من اتحاد نساء التعليم واتحاد شباب التعليم واتحاد متقاعدي التعليم والنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي والنقابة الوطنية للمساعدين اللإداريين والمساعدين التربويين والنقابة الوطنية للمبرزين والإداريون وعمال وعاملات النظافة والحراسة والإطعام…، الذين التحموا في موكب شعبي مهيب، ملتحمين بمناضلي/ات تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومناضلي/ات الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية UMT ونشطاء حركة 20 فبراير المجيدة والجماهير الشعبية الملالية، الذين أبوا إلا أن يصدحوا بصوت واحد ضد الفساد والاستبداد وسوء التدبير، والدفاع عن المدرسة العمومية ومساندة  الرفيق اسماعيل أمرار في معركته إلى جانب مناضلي/ات الجامعة في المعركة ضد غطرسة المسؤول الأول في أكاديمية التعليم ببني ملال خنيفرة. لقد استعادت بني ملال هذا اليوم زخمها وتاريخها النضالي والتحامها الشعبي.

   وفي كلمة للكاتب العام الوطني الرفيق الإدريسي عبد الرزاق في اختتام المسيرة، حيي خلالها الرفيق اسماعيل أمرار على مجهوداته الذي يبذلها دائما مع الشغيلة التعليمية بكل فئاتها: الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد،  أساتذة الزنزانة 9 ، الضحايا، عمال الحراسة والنظافة والإطعام … وتساءل: أين يمكن للمدير أن يضع وجهه أمام هول التسلط والفساد والتسيب والتجويع الذي يواجه به المطالب المشروعة لعمال الحراسة النظافة، وحمل المسؤولية لوزير التربية الوطنية والحكومة فيما يقع بقطاع التعليم ببني ملال خنيفرة. كما حيى مناضلي الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي على نضالهم المبدئي والكفاحي نساء ورجالا، الأشداء على الفساد والمفسدين، المتضامنون/ات مع رفاقهم /تهم، المجسدون/ات للمسيرة الوطنية الرائعة تضامنا مع الرفيق اسماعيل الكاتب الجهوي ومع كل ضحايا مدير الأكاديمية أطرا إدارية وتربوية وحراس الأمن الخاص وعاملات النظافة، وضدا على التضييق على النضال النقابي الجاد والمسؤول. وقال بالحرف: هزيتوا راية الجامعة الوطنية للتعليم  نحو الأعلى ضد الفساد والمفسدين وهذا هو توجه الجامعة، أبى من أبى، وكره من كره…

   كما ذكر الرفيق اسماعيل أمرار في كلمته اعتزازه بهذه المسيرة التضامنية الاحتجاجية، واستعرض مجموعة من ملفات الفساد التي تعيشها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال خنيفرة، وحقد مديرها على مناضلي/ات الجامعة الوطنية للتعليم الذين يقفون في وجه الفساد والمفسدين مهما كلفهم الأمر مما يفسر الملفات المفبركة ضدهم انتقاما منهم، وأكد أن كل هذا لن يثنيهم عن النضال والوقوف إلى جانب كل الضحايا.

   وسجل المنسق الجهوي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ببني ملال في كلمته تضامنه المطلق مع مناضلي الجامعة الوطنية للتعليم وتنديده لكل الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها مناهضو الفساد والمفسدين وضمنهم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وأكد على مبدإ التضامن والوحدة والنضال دفاعا عن الكرامة والمدرسة العمومية والمخططات التصفوية.

كما سجل الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للمساعدين الإداريين والمساعدين تضامنه المطلق مع كافة الضحايا وثمن النضال الوحدوي الذي جسدته هذه المسيرة التضامنية الوطنية. 

فتحية تقدير واحترام لأحرار وحرائر الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي الذين تنقلوا/ن من كل جهات المغرب بتلقائية  وسعادة  ومن أموالهم الخاصة ليصدحوا وليصدحن في شوارع بني ملال:

  • اسماعيل يا رفيق، لازلنا على الطريق
  • المدير يا حقير، عاقت بك الجماهير
  • الجامعة قلعة حرة والفساد يطلع برا
  • نقابي وارسي مرفوع، ممشري ممبيوع

بني ملال يوم 4 نونبر 2019

%d مدونون معجبون بهذه: