المجلس الوطني للنقابة اﻟﻮطﻨﯿﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﯿﻦ بالتعليم اﻟﻌﺎﻟﻲ التوجه الديمقراطي يدعو إلى النضال الوحدوي، 22 أبريل 2017

FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017.PDFFNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (2) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (1) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (19) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (18) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (17) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (16) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (15) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (14) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (13) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (12) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (11) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (10) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (9) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (8) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (7) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (6) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (5) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (4) FNE-SNTES-CONSEIL-NATIONAL-22-4-2017 (3)

 

بيــــــــان

اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﻮطﻨﯿﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﯿﻦ بالتعليم اﻟﻌﺎﻟﻲ- اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻮطﻨﯿﺔ للتعليم التوجه الديمقراطي ﺗﻌﻘﺪ مجلسها الوطني ﻓﻲ دورته الثانية ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر:

 ”قوتنا في وحدتنا لتحقيق المطالب والدفاع عن المكتسبات والتعليم العالي العمومي”

انعقد المجلس الوطني ﻟﻠﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﯾن بالتعليم اﻟﻌﺎﻟﻲ المنضوية تحت لواء اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ للتعليم التوجه الديمقراطي يوم السبت  22 أبريل 2017 بمقر نادي الأعمال الاجتماعية للتعليم باب شالة بالرباط ﺗﺣت شعار:

”قوتنا في وحدتنا لتحقيق المطالب والدفاع عن المكتسبات والتعليم العالي العمومي”

ﻓﻲ ظل ظروف وأوضاع اقتصادية وسياسية واجتماعية صعبة ومتأزمة على جميع المستويات ﺗﺗﻣﯾز:

دوﻟﯾﺎ : استمرار تفاقم أزمة نمط الإنتاج الرأسمالي ومحاولة تحميل تبعاتها من طرف دول الشمال لشعوب الجنوب وعلى رأسها الطبقة العاملة التي تناضل من أجل صد الهجوم على أوضاعها الاجتماعية ووقف العولمة الليبرالية المتوحشة وسياساتها الكارثية على الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وأمن وسلام الشعوب.

وطﻧﯾﺎ:

استمرار سياسات الحكومات الصورية الخاضعة لتوصيات المؤسسات المالية الامبريالية وللتوجهات الكبرى لدولة المخزن التي تخدم مصالح كبار البورجوازيين والإقطاعيين، وتعميق معاناة الطبقات الشعبية من خلال ضرب قوتها الشرائية عبر تحرير الأسعار وتجميد الأجور، وتخلي الدولة عن مسؤولياتها في توفير الخدمات الاجتماعية وهجومها المتواصل على الحريات العامة وحقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم المأجورين وكافة الفئات الشعبية (حق الإضراب، صندوق المقاصة، قمع الحركات الاحتجاجية، ضرب مكتسبات التقاعد، ضرب الاستقرار في العمل بالقطاع العام، إغلاق وحدات الإنتاج وتسريح العمال بالقطاع الخاص…)

قطاعيا:

فشل السياسة التعليمية من خلال عدم تحقيق أهدافها المعلنة وما النتائج السلبية للميثاق الوطني للتربية والتكوين والمخطط الاستعجالي إلا نقطة أفاضت الكأس استغلها الرأسمال الأجنبي والمحلي خدمة لجشعه ساعيا لخوصصة التعليم العمومي مكثفا دعايته المغرضة الهادفة إلى تحميل النتائج الكارثية للغة العربية والعاملات والعاملين بقطاع التعليم، مع استمرار خوصصة القطاع والقضاء على الجامعة العمومية والخدمات العمومية وذلك عن طريق سياسة دعم الجامعات الخاصة (الجامعة الدولية، كلية الطب وطب الأسنان، وكلية المهن الطبية الخاصة…). ويحدث هذا في ظل ظروف صعبة يمر منها العمل النقابي ابرز تجلياتها التشتت النقابي وضعف المبادرات الموحدة والمسؤولة والفعالة لمواجهة الهجوم على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة، وغياب التأطير من طرف مركزيات نقابية أضعفتها الصراعات الداخلية الناتجة عن غياب الديمقراطية الداخلية والشفافية.

إن المجلس الوطني وبعد وقوفه على الأوضاع المتردية بقطاع التعليم العالي وتداوله في كل القضايا المطروحة للنقاش يعلن ما يلي:

  • تشبثه بالجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ضد كل أشكال البيروقراطية والفساد والريع النقابي.
  • رﻓضه إصدار أﯾﺔ ﻣﺷﺎرﯾﻊ ﻗواﻧﯾن ﺗراﺟﻌﯾﺔ ﺗﺿرب ﻣﻛﺗﺳﺑﺎت ﺷﻐﯾﻠﺔ اﻟﻘطﺎع، وﺗﻌﻣيم اﻟﮭﺷﺎﺷﺔ ﺳواء ﺗﻌﻠﻖ اﻷﻣر ﺑﻣراﻛز اﻟﺑﺣث العلمي أو اﻟﺟﺎﻣﻌﺎت أو اﻟﻣﻛﺗب اﻟوطﻧﻲ ﻟﻸﻋﻣﺎل اﻟﺟﺎﻣﻌﯾﺔ اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﯾﺔ واﻟﺛﻘﺎﻓﯾﺔ، وفتح حوارات جدية ومسؤولة حول الملف المطلبي للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي.
  • التنديد بالمخطط الحكومي التخريبي لتصفية التعليم العمومي من خلال (تفويت وبيع الوعاء العقاري المخصص لبناء مؤسسات تعليمية، ضرب مجانية التعليم العمومي وتشجيع التعليم العالي الخصوصي، الاكتظاظ…)
  • دعوة كل النقابات الوطنية العاملة بالقطاع إلى النضال الوحدوي كأسلوب للضغط من أجل الاستجابة لمطالب العاملات والعاملين بالقطاع من موظفات وموظفين وعمال شركات المناولة.
  • تحديد تاريخ المؤتمر الوطني الثالث للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي يومي 2 و3 دجنبر 2017.

وأﺧﯾرا، ﻓﺈن المجلس الوطني ﻟﻠﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﯾن ﺑﺎﻟﺗﻌﻠﯾم اﻟﻌﺎﻟﻲ- اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ ﻟﻠﺗﻌﻠﯾـم اﻟﺗوﺟﮫ اﻟدﯾﻣﻘراطﻲ- يدﻋو ﺟﻣﯾﻊ ﻣﻧﺎﺿﻼت وﻣﻧﺎﺿﻠي النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي ﻟرص اﻟﺻﻔوف واﻻﻟﺗﻔﺎف ﺣول إطﺎرھم اﻟﻌﺗﯾد واﻟدﯾﻣﻘراطﻲ اﻟﻣﻛﺎﻓﺢ المناهض للفساد والريع النقابي، واﻻﺳﺗﻌداد ﻟﺧوض ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻧﺿﺎﻻت واﻟﻣﻌﺎرك اﻟﺗﻲ ﺗراھﺎ ﻣﻧﺎﺳﺑﺔ دﻓﺎﻋﺎ ﻋن ﻛراﻣﺔ ﻧﺳﺎء ورﺟﺎل اﻟﺗﻌﻠﯾم اﻟﻌﺎﻟﻲ، والمخزن الذي لم يسمح للأحزاب السياسية سوى بفتات السلطة على المستوى السياسي، وبتحالفه مع البورجوازية لن يسمح كذلك إلا بالفتات على المستوى الاجتماعي. وعليه، فلا أمل معقود في تحسين أوضاع المحرومين من عمال وموظفين ومعطلين وفقراء…إلا بالنضال الوحدوي.

ما لم يتحقق بالنضال يتحقق بالوحدة ومزيد من النضال.

المجلس الوطني

الرباط، 22 ابريل 2017