أخبار عاجلة

الفحص انجرة: المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي يتدارس الوضع المؤسف الذي تعيشه الثانوية الإعدادية القصر الصغير جراء الإحتقان الناتجة عن السلوكات اللامهنية الصادرة عن مدير المؤسسة.

المكتب الإقليمي لفرع الجامعة الوطنية للتعليم
بالفحص انجرة
بيـــــان

عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي- الفحص أنجرة يوم السبت 19 يناير 2019 اجتماعا استثنائيا، وذلك لتدارس الوضع المؤسف الذي أصبحت تعيشه الثانوية التأهيلية القصر الصغير جراء السلوكات اللامهنية واللامسؤولة والمشينة الصادرة عن السيد مدير المؤسسة والتي تسبب في خلق جو من الاحتقان المعرقل للسير العادي للعملية التربوية، ومن جملة هذه الممارسات نذكر :
• الانفراد باتخاد القرارات متجاوزا بذلك آليات التسيير التشاركي الممثلة في مجالس المؤسسة.
• عدم احترام المساطر والقوانين في شأن تشكيل مجالس المؤسسة.
• اعتماد المزاجية والمحاباة في عملية توزيع جداول الحصص وحراسة الامتحانات والإخبارات والاستفسارات، وعدم احترام القوانين والمساطر المنظمة لهذه العمليات
• سوء تدبير فضاءات المؤسسة باعتبارها مرفقا عموميا وفتحها أمام بعض الجهات بدون سند قانوني.
• التضييق على الحريات النقابية داخل المؤسسة.
• التسبب في حالات عنف مدرسي.
• تحرير الشكايات الكيدية بطريقة استخباراتية مقيتة في حق الأطر الغيورة على المؤسسة انتقاما من الشكايات والعرائض الموقعة ضده (وما أكثرها) وللتغطية على عشوائية تدبيره ومنطق “الضيعة” الذي يسير به المؤسسة.
• عدم احترامه جدول حصصه للعمل وتواجده بالمؤسسة بشكل مزاجي مما يفسح المجال لشيوع الفوضى بالمرفق العمومي
• تساهله مع وجود الغرباء داخل المؤسسة مما يعرقل سير العملية التعليمية ومما يشكل خطرا على الأطر التربوية والإدارية.
• التلفظ بالكلام النابي والساقط داخل الفضاء التربوي في تواصله مع مختلف الأطراف داخل المؤسسة.
• استهدافه بالتضييق وإطلاق الشائعات والتهم مجموعة من الأطر التربوية التي دأبت على الانخراط الجاد والمسؤول في تفعيل الحياة المدرسية والعمل على إنجاح التظاهرات الثقافية والتربوية التي نظمت بالمؤسسة.
وإننا في المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم وفي ظل هذه الأوضاع المتأزمة ومع كل هذه الاختلالات والسلوكات التي لا تليق بمن ينتمي لجسم الإدارة التربوية المناضلة والصامدة، نسجل ما يلي:
 تحميلنا كامل المسؤولية للسيد رئيس مؤسسة الثانوية التأهيلية القصر الصغير على الوضع الذي آلت إليه المؤسسة.
 مطالبتنا بتعيين لجان افتحاص إقليمية وجهوية للاستماع إلى الأطر التربوية وللوقوف على هذه الاختلالات والقطع معها.
 تضامننا المطلق و اللامشروط مع كافة ضحايا الشطط و الاستفزاز ورفضنا كل أشكال التمييز والتضييق الممنهجة.
 استعدادنا لخوض كل الأشكال النضالية للدفاع عن الشغيلة التعليمية من خلال محطات نضالية سيتم الإعلان عنها في حينها.