التنسيق الثلاثي الوطني للإدارة التربوية يؤكد استمرار البرنامج النضالي السابق بشطريه الاول والثاني و يندد بأسلوب الترهيب والتخويف باللجوء إلى الاقتطاعات المباشرة و الاستفسارات في ضرب تام للمساطر القانونية ويدعو إلى التراجع الفوري عنها.

                                                                        بـيــــان

اجتمع يومه الأحد 06/01/2019 التنسيق الثلاثي الوطني بالقنيطرة، ووعيا منه ب:

  • المرحلة المفصلية في تاريخ الإدارة التربوية بأسلاكها الثلاث والتي كانت ومازالت اختيارا وطنيا مقاصده الكبرى تحرير الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية من شرنقة التدبير الفوقي الذي ثبت فشله في تدبير المنظومة التربوية .
  • الدور المجتمعي للمدرسة العمومة كقاطرة للتنمية والتحديث .
  • التوظيف الانتقائي للنظام الأساسي للوظيفة العمومية من خلال استعمال بعض المدراء الإقليمين ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين لنقل الاحتجاج من المستوى الوطني إلى المستويات الجهوية والمحلية.
  • الانتكاسة التدبيرية الحقيقية داخل قطاع التربية والتكوين على المستوى المركزي التي تتجلى في تناقض ممارسات المسؤولين المركزيين عن قطاع التربية والتكوين مع التوجيهات الملكية السامية ودستور 2011 ومقتضيات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030،وفي تغييب البعد التشاركي ، وفي الاحتقان غير المسبوق داخل قطاع يعتبر نبض المجتمع وضميره الحي؛ فإنه:
  • يهنئ اطر الإدارة التربوية على النجاح الباهر للبرنامج  النضالي في شطريه الأول والثاني وعلى رأسه الوقفة والمسيرة التاريخية إلى البرلمان :23- 12 2018 و يثمن المجهودات الجبارة التي يقومون بها في مؤسساتهم رغم الإكراهات ، وفي غياب  شبه تام لشروط العمل.
  • يعلن تضامنه المبدئي و اللامشروط مع أطر هيئة التفتيش ومختلف الفئات التعليمية التي تخوض نضالات بطولية من أجل مطالبها العادلة ، ودفاعا عن المدرسة العمومية .
  • يحمل المسؤولين المركزيين بالوزارة النتائج الكارثية للتدبير الانفرادي والبيروقراطي للقطاع .
  • يؤكد تبنيه ومساندته لكل أشكال النضال التي يخوضها التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التروية على مستوى كل أقاليم وجهات الوطن .
  • يندد بأسلوب الترهيب والتخويف باللجوء إلى الاقتطاعات المباشرة و الاستفسارات في ضرب تام للمساطر القانونية ويدعو إلى التراجع الفوري عنها (العرائش والقنيطرة و تاوريرت و وجدة …….).
  • يستنكر تجاهل الوزارة لمختلف الملفات و لتعاملها الفظ مع العديد من الفئات ويعلن تضامنه اللامشروط مع كل المتضررين من القرارات المجحفة والانتقامية.

وتأسيسا على ما سبق وفي ظل تجاهل الوزارة لمطالب هيئة الإدارة التربوية فإن التنسيق الثلاثي يقرر ما يلي:

  1. استمرار البرنامج النضالي السابق بشطريه الاول والثاني جملة وتفصيلا ( مقاطعة الاجتماعات ، التكوينات ، البريد ،التكليف بمؤسستين ، التكليف بالإدارة ،،،الخ )
  2. خوض اعتصامات إقليمية وجهوية.( متى توفرت الشروط لذلك للأقاليم و الجهات )
  3. خوض اعتصام وطني مصحوب بالمبيت أمام وزارة التربية الوطنية يتوج بمسيرة باتجاه البرلمان
  4. اللجوء إلى القضاء الإداري لمواجهة الشطط في استعمال السلطة من قبل بعض المسؤولين.
  5. عقد جموع عامة تعبوية على مستوى الأقاليم استعدادا لتنفيذ الشطر الثالث من البرنامج النضالي
  6. الانسحاب الفوري من كل المجموعات التي تحدثها المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية وأقسامهما ومصالحهما .( مجموعات الواتساب . والفايسبوك ، والبريد الاليكتروني …الخ.)
  7. دعوة التنسيق الثلاثي الجهوي والإقليمي للإعداد لطلبات الإعفاء الجماعي من مهام الإدارة التربوية
  8. تفعيل أدوار لجان اليقظة والتتبع لضمان إنجاح البرنامج النضالي في شطره الثالث .
  9. احتفاظ التنسيق الثلاثي لنفسه باتخاذ صيغ نضالية أكثر جرأة تماشيا مع سير النضال.

إن التنسيق الثلاثي وهو يعلن تمسكه باستئناف الحوار كسبيل وحيد لتجاوز حالة الاحتقان غير المسبوقة بالقطاع:

  • يشيد بكل أشكال الدعم المقدمة من قبل الهيئات النقابية والحقوقية والأحزاب السياسية والمنابر الإعلامية ويدعوها إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية اتجاه نضالات الجمعيات المهنية للإدارة التربوية.
  • يهيب بالمديرات والمديرين الإقليميين عدم الانسياق وراء التعليمات الموسومة بالشطط واستحضارهم للأدوار الايجابية التي تضطلع بها الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية.
  • يوجه كل نساء ورجال الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية إلى الانخراط والتعبئة استعدادا لتنفيذ الشطر الثالث من البرنامج النضالي.

عاش التنسيق الثلاثي، وما لم يتحقق بالنضال يتحقق بالمزيد من النضال

بيان التنسيق الثلاثي 06.01.2019

بيان التنسيق الثلاثي 6.1.2019