التنسيق النقابي الخماسي يهنئ الشغيلة التعليمية بنجاح الإضراب الوحدوي ليومي 13 و 14 مارس 2019 ويدعو لمزيد من التعبئة لإنجاح المحطات النضالية المقبلة.

التنسيق النقابي الخماسي:

* يهنئ الشغيلة التعليمية بنجاح الإضراب الوحدوي ليومي 13 و14 مارس 2019

* يحيي عاليا كل القوى والفعاليات التي دعمت و/أو انخرطت في هذه المعركة الوحدوية

إن التنسيق النقابي الخماسي: النقابة الوطنية للتعليم/ CDT، الجامعة الحرة للتعليم/ UGTM، النقابة الوطنية للتعليم/ FDT، الجامعة الوطنية للتعليم/UMT، الجامعة الوطنية للتعليم/FNE، وبعد وقوفه على التقارير الواردة من المكاتب الجهوية، للنقابات الخمس حول سير الإضراب العام الوطني الوحدوي ليومي 13 و14 مارس 2019، في قطاع التربية الوطنية، فإنــــه:

  1. يعلن النجاح الباهر للمحطة الأولى للإضراب العام الوطني الوحدوي ليومي 13 و14 مارس 2019، بنسبة تفوق 90%.
  2. يهنئ الشغيلة التعليمية بالنجاح الذي عرفه الإضراب الوحدوي ليومي 13 و14 مارس 2019، وكافة المناضلات والمناضلين على الانخراط الواعي والمسؤول في هذه المعركة الوحدوية، وعلى تحدي كل أشكال التشويش والتهديد بالاقتطاع.
  3. يحيي عاليا كل القوى والفعاليات التي دعمت و/أو انخرطت في هذه المعركة الوحدوية.
  4. يشيد بالموقف الحازم للمسؤولين النقابيين الجهويين والإقليميين للنقابات الخمس، المتجسد في رفضهم دعوات عمال الأقاليم وولاة الجهات لجلسات حول شأن وطني يتجاوز اختصاصات العمال والولاة.
  5. يؤكد مرة أخرى أن المخرج من وضع الاحتقان الذي تعرفه الساحة التعليمية، يوجد بين أيدي الوزارة والحكومة والدولة المغربية، ويمر عبر أربعة مداخل:
  • أولا: تنفيذ الالتزامات السابقة في 19 و26 أبريل 2011؛
  • ثانيا: الإلغاء الحقيقي للتعاقد عبر إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية؛
  • ثالثا: الاستجابة للملفات المطلبية لمختلف فئات الشغيلة التعليمية؛
  • ورابعا الإسراع بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز وموحد لجميع العاملين بالقطاع.
  1. يدعو الشغيلة التعليمية بكل مكوناتها إلى المزيد من وحدة الصف لمواجهة مسلسل تفكيك المدرسة العمومية والإجهاز على الحقوق والمكتسبات، ولتحقيق المطالب العادلة والمشروعة، والاستعداد لإنجاح المحطة الثانية من الإضراب العام والوطني الوحدوي أيام 26-27-28 مارس 2019.

الدار البيضاء، في 14 مارس 2019