أخبار عاجلة

الرباط:الجامعة الوطنية للتعليمFNE التوجه الديموقراطي تنال نصيبها من القمع نتيجة تضامن مناضليها مع موظفي وزارة التربية الوطنية بالرباط

الرباط: المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم FNE بجهة الرباط سلا القنيطرة يدين القمع الذي تعرض له  الأساتذة حاملي الشهادات  ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم المؤازرين لهم  يوم الإثنين 12 نونبر 2018 أمام الوزارة، ويدعو  الفئات التعليمية  إلى توحيد احتجاجاتها  في إطار وحدوي وتضامني

 

 

المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم FNE بجهة الرباط سلا القنيطرة يدين القمع الذي تعرض له  الأساتذة حاملي الشهادات  ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم المؤازرين لهم  يوم الإثنين 12 نونبر 2018 أمام الوزارة،

ويدعو  الفئات التعليمية  إلى توحيد احتجاجاتها  في إطار وحدوي وتضامني

 

أمام سياسة الآذان الصماء التي تجابه به وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مطالب التنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات بفتح حوار جدي ومسؤول لتسوية ملف حاملي الشهادات العليا المتعلق بالحق في الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، قررت التنسيقية تصعيد احتجاجاتها، إذ أعلنت عن تنظيم إضراب وطني إنذاري لمدة ثلاثة أيام: 12، 13 و14 نونبر 2018 مرفوقا بمسيرات ووقفات أمام مقر الوزارة  والبرلمان بالرباط.

وقبل انطلاق مسيرتهم نحو البرلمان بعد الوقفة الاحتجاجية أمام الوزارة يوم الإثنين 12 نونبر 2018، تعرض الأساتذة حاملو الشهادات ومناضلو الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي المؤازرين لهم لتدخل قمعي شرس من طرف القوى القمعية، أصيب على إثرها الكاتب الجهوي للجامعة بجهة الرباط سلا القنيطرة الرفيق التهامي زورارة ومجموعة من أساتذة التنسيقية لإصابات خطيرة، تطلبت  نقلهم إلى المستشفى.

وأمام هذا القمع الممنهج المسلط على الحركات الاحتجاجية، فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم FNE بجهة الرباط سلا القنيطرة، يعلن للرأي العام ما يلي:

  1. إدانته الشديدة لهذا التدخل القمعي الهمجي والاعتداءات الشنيعة التي تعرض لها مناضلو الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وبعض الأساتذة المحتجين، والذي يؤكد بالملموس اختيار المسؤولين للمقاربة الأمنية في مواجهة الاحتجاجات المتصاعدة، بدل التعاطي الإيجابي مع المطالب المشروعة للمحتجين.
  2. تضامنه المطلق واللامشروط مع المطالب العادلة للتنسيقيةالوطنية للأساتذة حاملي الشهادات وباقي الفئات التعليمية الأخرى، ومطالبته الوزارة الوصية بالاستجابة الفورية لكل الملفات  الفئوية التي عمرت طويلا دون أن تجد طريقها للتسوية والحل.
  3. تأكيده أن القمع لن يرهب مناضلي الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، ولن يزيدهم إلا إصرارا وعزيمة  على مواصلة النضال والتضامن مع كل الفئات التعليمية والالتحام  بكل قضايا الشعب المغربي من أجل الحرية والكرامة  والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية.
  4. دعوته لتوحيد الإحتجاجات في إطار وحدوي وتضامني بما يسهم في تعزيز الوحدة النضالية الشرط القوي لانتزاع الحقوق وصيانة المكتسبات.
  5. دعوته كافة نساء ورجال التعليم لتجسيد التضامن مع كل ضحايا القمع الممنهج، ومع كل الفئات التعليمية التي تناضل من أجل تحقيق مطالبها العادلة.

 

الرباط في 12 نونبر 2018

عن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم FNE جهة الرباط سلا القنيطرة