اجتماع عن بعد بين وفد عن المكتب الوطني الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي والمكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي SNTES FNE يتدارس عدة قضايا

الرباط، 19 ماي 2020
اجتماع عن بعد بين وفد عن المكتب الوطني الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي والمكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي SNTES FNE يتدارس عدة قضايا.

في إطار الدينامية التنظيمية التي تعرفها الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، وتنفيذا لتعميم مكتبها الوطني، انعقد الاثنين 18 ماي 2020 من الساعة الثانية إلى الرابعة والنصف زوالا اجتماعا عن بعد جمع:

  • وفد عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE؛
  • أعضاء من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي المنضوية تحت لوائها؛
  • أعضاء من اللجنة الإدارية وممثلين عن بعض فروع النقابة الوطنية؛
  • عضوتا اتحاد نساء التعليم بالمغرب المرتبطتان بالنقابة الوطنية.
    افتتح هذا الاجتماع عن بعد بكلمة الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم الرفيق الإدريسي عبد الرزاق تناولت أنشطة الجامعة الوطنية للتعليم وأدائها قبل وخلال فترة جائحة كورونا والوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وذكر بدور النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي كجزء لا يتجزأ عن الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، تلاه تقرير عن النقابة الوطنية قدمه الكاتب الوطني الناصري الكبير تناول فيه الوضع التنظيمي والنضالي، وكذا العلاقة مع الوزارة الوصية والمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.
    بعد مناقشة مستفيضة من طرف كل المتدخلين، التي ثمنت المبادرة بتنظيم الاجتماع عن بعد، وتطرقت للأوضاع العامة وآفاق العمل بعد انتهاء الحجر الصحي، وخلص الاجتماع إلى ما يلي:
  1. التأكيد على أن صحة وسلامة كل مكونات قطاع التعليم (أساتذة، موظفين، طلبة، مرتفقين…) أمر محسوم لا مزايدة فيه ودعوتهم إلى الالتزام بشروط الحجر الصحي؛
  2. التشبث بالجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي كتنظيم ديمقراطي وحدوي مكافح ومستقل عن السلطات والإدارات والأحزاب؛
  3. العمل على إنجاح المؤتمر الوطني 12 للجامعة الوطنية للتعليم والمؤتمر الوطني الثالث للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي؛
  4. العمل على توطيد العلاقات مع مختلف تنظيمات الجامعة الوطنية للتعليم الوطنية والجهوية والإقليمية…، وبين مختلف مكونات النقابة الوطنية نفسها؛
  5. التشبث بالدفاع عن مطالبنا المشروعة ورفض كل القوانين ومشاريع القوانين والأنظمة المجحفة في حق العاملات والعاملين بقطاع التعليم العالي (قانون 00-01، المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، المركز الوطني للبحث العلمي والتقني…)؛
  6. مطالبة الوزارة الوصية بفتح حوار جدي ومسؤول حول مطالب النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي؛
  7. المطالبة باحترام مدونة الشغل رغم علاتها والصفقات العمومية بالنسبة لشركات المناولة (الحراسة، النظافة، الإطعام، البستنة …)
  8. المطالبة بخلق جامعة بجهة درعة تافيلالت مع إضافة مؤسسات جامعية ومستشفى جامعي استجابة لتطلعات بنات وأبناء المنطقة،كما نندد بالتسيير العشوائي والارتجالي الذي يعرفه قطاع التعليم العالي بالجهة.
    وفي الأخير، يدعو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي كافة موظفات وموظفي التعليم العالي والبحث العلمي إلى الالتفاف حول تنظيمهم الديمقراطي المكافح المستقل والمناهٍض للفساد والريع النقابي، للدفاع عن مطالبهم العادلة المشروعة، ويدعوهم إلى اليقظة والتعبئة المستمرة للتصدي لكل محاولات ضرب التعليم العالي العمومي وكرامة كل العاملين به.
    المكتب الوطني
Call Now Buttonاتصل الآن
%d مدونون معجبون بهذه: