الجمعيات الوطنية الثلاث لأطر الإدارة التربوية تسطر برنامجا احتجاجيا، 14 يوليوز 2018

ADMINISTRATION-PEDAGOGIQUE-14-7-2018.PDF

الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب

الجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة

الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب

بــــيــــــــــــان

مع نهاية الموسم الدراسي وما رافقه من إكراهات واجهتها الأسرة التعليمية عامة وهيئة الإدارة التربوية بصفة خاصة بروح وطنية عالية ونكران للذات وفي سياق المستجدات التي تعرفها الساحة التعليمية من قبيل انسداد باب الحوار مع الوزارة بخصوص المرسومين الأخيرين وضبابية تصريحات وزير التربية الوطنية في قبة البرلمان بغرفتيه ونهج سنة توقيع محاضر الخروج يوم 28 يوليوز وتقاطر العديد من المذكرات الوزارية وجهوية ومحلية في شأن تأهيل المؤسسات والعمل بالمداومة خلال شهر غشت والتي تصب في حرمان نساء ورجال الإدارة التربوية من عطلهم السنوية المسترسلة.

عقد اجتماع تنسيقي بين الجمعيات الوطنية الثلاث لأطر الإدارة التربوية يوم السبت 14 يوليوز 2018 وانطلاقا من مسؤوليتها في الدفاع عن كرامة أطر الإدارة التربوية ووعيا منها بالدور الذي تضطلع به هذه الأطر من الرفع من جودة المنظومة التعليمية والرقي بها. وبعد نقاش مستفيض ومسؤول حول العديد من القضايا التي تهم هذه الفئة فإن الجمعيات الوطنية الثلاث لأطر الإدارة التربوية:

  1. تحيي عاليا التنسيق الذي يوحد أطر الإدارة التربوية من أجل تحقيق المطالب العادلة والمشروعة؛
  2. تثمن موقف النقابات التعليمية والهيئات السياسية والفرق البرلمانية من خلال دعمها لملف أطر الإدارة التربوية؛
  3. ترفض الصيغة التي تم بها تدبير الملف المطلبي لهيئة الإدارة التربوية؛
  4. تستغرب من طريقة التفاف وزارة التربية الوطنية حول الهدف من إحداث إطار خاص بأطر الإدارة التربوية التي طالبت به الجمعيات الوطنية الثلاث منذ عقد من الزمن وتشكيل اللجان الموضوعاتية في عهد الوزير محمد الوفا حول إحداث إطار خاص بأطر الإدارة التربوية المزاولة لمهامها بالإسناد؛
  5. تدين بشدة المذكرات المسترسلة الهادفة إلى حرمان أطر الإدارة التربوية من عطلتها السنوية من قبيل تأهيل المؤسسات وتفعيل المداومة؛
  6. يستنكر سياسة الوزارة ومصالحها الجهوية والإقليمية المتمثلة في عدم الإفصاح عن العديد من المناصب الشاغرة والسكنيات المخصصة لأطر الإدارة التربوية؛
  7. تقر بعدم شرعية المداومة في شهر غشت على اعتبار ضرب حق الموظف في رخصته السنوية؛
  8. تستنكر بشدة ما تعيشه المؤسسات التعليمية من خصاص مهول في أطر الإدارة التربوية وغياب المطلق للطاقم الإداري المساعد الذي تعرفه جل المؤسسات التعليمية، ونهج سياسة الارتجال والحلول الترقيعية في التدبير؛
  9. تدين الاستفسارات والاقتطاعات التي تعرض لها أطر الإدارة التربوية بدون سند قانوني؛
  10. تدين الإعفاءات الجائرة والمجانية لأطر الإدارة التربوية. وبناء على ما سبق وأمام تجاهل الوزارة للدور المحوري الذي تلعبه أطر الإدارة التربوية في العملية التعليمية فإن الجمعيات الوطنية الثلاث؛
  11. تشيد بالتضحيات التي تقدمها هيئة الإدارة التربوية في خدمة المنظومة التعليمية.

وتقرر ما يلي:

  • ضرورة فتح حوار جاد ومسؤول مع الوزارة بخصوص ملفها المطلبي وعلى رأسه الإطار؛
  • التشبث بحقها المشروع في العطلة السنوية خلال شهر غشت؛
  • عدم استقبال وتأطير وتكوين متدربي مسلك الإدارة التربوية في الموسم الدراسي 2018/2019؛
  • مقاطعة البريد بأشكاله المختلفة والمتنوعة (الورقي والإلكتروني)؛
  • مقاطعة الاجتماعات مع المديريات ومصالحها؛
  • عدم قبول التكليف بتسيير مؤسستين تعليميتين؛
  • دعوة مجالسها الوطنية لتدارس الصيغ النضالية التي تراها ملائمة لتحقيق كرامتها مباشرة بعد الدخول المدرسي المقبل؛
  • دعوة النقابات المحاوِرة بتحمل المسؤولية الأخلاقية والتاريخية في الدفاع عن المطالب المشروعة لأطر الإدارة التربوية بتنسيق مع الجمعيات المهنية الثلاث؛
  • دعوة كافة أطر الإدارة التربوية للالتفاف حول جمعياتها والانخراط المكثف في المعارك النضالية المسطرة.

وعاش التنسيق الثلاثي بين الجمعيات الوطنية الثلاث

أفقا لتحقيق المطالب وانتزاع الحقوق وصون كرامة أطر الإدارة التربوية